الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة قول النبي وفعله الموافقان للقرآن هل هما بيان للقرآن أو بيان حكم مبتدأ

جزء التالي صفحة
السابق

مسألة [ قول النبي صلى الله عليه وسلم وفعله الموافقان للقرآن هل هما بيان للقرآن أو بيان حكم مبتدأ ] نقل السرخسي من الحنفية عن أصحابهم أن فعل النبي صلى الله عليه وسلم أو قوله متى ورد موافقا للقرآن ، يجعل صادرا عن القرآن وبيانا لما فيه . قال : والشافعية يجعلونه بيان حكم مبتدأ ، حتى يقوم الدليل على خلافه . قال : وعلى هذا قلنا : بيان النبي صلى الله عليه وسلم التيمم في حق الجنب صادر عما في القرآن ، وبه يتبين أن المراد بقوله : { أو لامستم } الجماع دون المس باليد ، وهم يجعلون ذلك بيان حكم مبتدأ ، ويحملون قوله : { أو لامستم } على المس باليد ; لأنه يحتمل أن يكون صادرا عما في القرآن ، ويحتمل أن يكون شرع في الحكم ابتداء ، وهو في [ ص: 41 ] الظاهر غير متصل بالآية ، فيحمل على أنه بيان حكم مبتدأ باعتبار الظاهر ، ولما فيه من زيادة الفائدة . قلت : وسبق في أول الباب عكسها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث