الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاحتباء باليد وهو القرفصاء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5917 [ ص: 125 ] 34 - باب: الاحتباء باليد وهو القرفصاء

6272 - حدثنا محمد بن أبي غالب، أخبرنا إبراهيم بن المنذر الحزامي، حدثنا محمد بن فليح، عن أبيه، عن نافع، عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بفناء الكعبة محتبيا بيده هكذا. [فتح: 11 \ 65]

التالي السابق


ذكر فيه حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بفناء الكعبة محتبيا بيده هكذا.

الشرح:

البخاري رواه عن محمد بن أبي غالب، وهو أبو عبد الله القومسي، سكن بغداد، وليس بصاحب هشيم الواسطي، روى عنه البخاري وأبو داود، ومات سنة خمسين ومائتين، وصاحب هشيم أكبر منه، مات سنة أربع وعشرين ومائتين.

والقرفصاء تمد وتقصر، (وبكسر) القاف والفاء أيضا، وبهما يضبط أيضا، وهي جلسة المحتبي بيديه، وقيل: هي جلسة المستوفز، وقيل: هي جلسة الرجل على أليتيه، وقال الفراء: إذا ضممت مددت، وإذا كسرت قصرت. وإنما يجوز الاحتباء لمن جلس في (حبوته)، فأما إن تحرك وصنع بيده شيئا أو صلى فلا يجوز له ذلك; لأن عورته تبدو إلا أن يكون احتباؤه على ثوب يستر عورته فذلك جائز.

[ ص: 126 ] وقد سلف تفسير الاحتباء في أبواب اللباس في الصلاة.

وعبارة أبي عبيد: القرفصاء: أن يجلس على أليتيه ويلصق فخذيه ببطنه ويحتبي بيديه بعضها على ساقيه كما يحتبي بالثوب تكون يداه مكان الثوب، (ونقله في "الصحاح" عنه، ثم قال): وقال (أبو مهدي): هو أن يجلس على ركبتيه متكئا، ويلصق بطنه بفخذيه ويتأبط كفيه، وهي جلسة الأعراب.

وقال الداودي: الاحتباء: هو أن يقيم رجليه ويفرج بين ركبتيه وجوفه شيئا، ويدير عليه رداء من ظهره إلى عند ركبتيه، ويعقده فإن كان عليه قميص أو إزار أو سراويل لم يكن هو الحديث المنهي عنه، كما سلف، وإذا لم يدر عليه شيئا فهي القرفصاء، إلا أنه يمسك ساقيه بيديه، والذي ذكره ابن فارس وغيره مثل ما في "الصحاح" إلا أن الاحتباء أن يجمع ظهره وساقيه بثوبه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث