الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القسم السادس الكتابة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 69 ] القسم السادس الكتابة : مثل كتابته إلى عماله في الصدقات وسائر الأحكام ، وزاد الأستاذ أبو منصور : التنبيه على العلة ، كحصره الربا في ستة أشياء ، تنبيها على جريانه في كل ما شاركها . قال : ويقدم القول ، ثم الفعل ، ثم الإشارة ، ثم الكتابة ، ثم التنبيه على العلة ، وهذا ذكره الحارث المحاسبي ، فذكر أن سنته منحصرة في أربع : القول ، والفعل ، والتقرير . ثم قال : والرابع : أن يروه عليه السلام يفعل أو يترك ، فيفهمه أخصاؤه عنه ، وما أراد به ، فيتدينوا بذلك ; لفهمهم عن نبيهم مراد الله في قوله أو فعله ، وإن كان القول والفعل في الظاهر أقل من المعنى كنهيه عن الأشياء الستة الربوية ، فأجمعوا على أن كل طعام له مرجوع واحد ، يقوم مقام ذلك في الربا ، وأجمعوا فقالوا : كل ما لم يسمه لنا النبي صلى الله عليه وسلم بعينه فهو لنا مباح ، وكذلك الزكاة في البقر ، وأجمعوا على أن الجواميس كذلك إذ هو في معناه ، وذكر لذلك نظائر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث