الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب تخثر الدم لدى الأم بعد الولادة؟
رقم الإستشارة: 110286

20667 0 549

السؤال

السلام عليكم..

تزوجت في سن الثلاثين، وبعد ولادة أول طفل -علماً أنه مات بعد الولادة بأسبوع- حصل لي وجع شديد في القدم اليسرى، وتبين بعد مراجعتي للطبيب بأنه تخثر في الدم، وتورمت قدماي وأعطوني دواء (الوارفارين) لستة أشهر، وبعد الولادة الثانية صعد التخثر إلى الصدر -قال الأطباء بأنه خفيف- وأصبت بجلطة في الصدر، وأعطوني الهيبارين في الوريد لخمسة أيام، وأنا الآن بصحة جيدة.

ولكن الورم لم يزل، والطبيب يطلب مني أخذ (الإسبرين) بدل (الوارفارين) لأني حامل.

سؤالي: إلى متى يبقى حالي هكذا؟ وهل سيزول الورم أم لا؟ علماً بأنني الأخت الصغرى لخمسة أخوات متزوجات ولم يحصل ذلك مع أي منهن.

أفيدوني رعاكم الله؛ لأني في حالة نفسية صعبة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل خليل عيسى حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن حصول جلطة في الرجل في ولادة طبيعية، وكذلك حصول جلطة في الصدر بعد الولاده الثانية، أمر يتطلب البحث، وإجراء تحاليل لمعرفة السبب، وإجراء تحاليل إضافية للتجلط، وإذا حصل عندك جلطة في الرئة والرجل، في وقتين منفصلين، ودون وجود سبب، مثل إجراء عملية جراحية، والبقاء في الفراش فترة طويلة، أو السمنة، طبيب الدم -بعد الفخص الطبي- سيجري لك العديد من التحاليل.
أما عن الورفارين، فيجب توقفيه قبل الأسبوع السادس من الحمل؛ لأنه قد يحدث تشوهات في الجنين إذا أُخذ بين الأسبوع السادس والأسبوع 12 من الحمل، والإسبيرين يُعطى أثناء الحمل، إلا أن الأفضل من ذلك، هو إعطاء الهيبارين في مثل حالتك أثناء الحمل.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً