الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحضار الماضي بأخطائه ومشكلاته عائق حقيقي أمام التقدم والنجاح
رقم الإستشارة: 110633

3162 0 349

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاة في العشرين من عمري، جامعية الدراسة، أحاول دائماً ملء أوقاتي بأمور مفيدة، وأحياناً أشعر أنني أملك كامل الثقة والسيطرة والتحكم، ومؤخراً غالباً ما أشعر بأن نفسي ضعيفة ولا أعرف التصرف، والقول الأمثل.

من المشاكل التي تواجهني مؤخراً هي أنني ألاحظ عدم انسجامي مع نفسي ومع أصدقائي وحتى مع أهلي.

مع نفسي لا أكون راضية عنها دائماً كما ذكرت، ومع أصدقائي مرت بعض المواقف بيني وبينهم خلال العام الدراسي، ومشكلتي أنني أخلص كثيراً في صداقاتي وأضع لها القيمة الكبيرة والتأثير الكبير على نفسي لأدنى اضطراب فيها، فما بالك إذا كان كبيراً، أفكر دائماً وطويلاً في كل شيء صغيراً أو كبيراً، وأشعر أنني أقيد كثيراً وأدقق على كل تصرف وأحزن وأضطرب لذلك، وبعد أن أدرك أنني غير محقة في هذا التفكير ألوم نفسي مجدداً، وأعود لحالة الحزن والكآبة الناتجة عن هذا، لا أدري ما هو الصحيح وما هو الخطأ، أريد أن يرشدني أحد إلى التصرف السليم والمريح لنفسي، والذي يقيني خسارة نفسي وثقتي بها، أريد ذكر مثال يوضح أكثر: إن لم تتصل صديقتي وتسأل عني وتظهر اهتماماً بي أتضايق جداً، لأنني أنا دائماً من يسأل ويطمئن، لكنني مؤخراً بدأت أتجاوز هذه الحالة بأن لا آبه بأحد، ولا أتنازل وأساير، مما يشعرني أنني سأفقد كل من حولي، مع أنه هناك من يسأل عني دائماً، وكما أريد، لكنني أخشى عدم دوام هذا أيضاً، كما أفقد الثقة بكل من حولي.

أحتاج أن أتكلم مع أحد ينصحني ويكلمني عن سيئاتي وحسناتي، علي أستطيع تغيير شيء، لكنني لا أجد هذا الشخص.

هذا الموضوع يشغل تفكيري، أخاف أن أكون أنا من يضخم الأمور ويتوهم مشكلة لا وجود لها، ربما يكون هذا من الفراغ، لكنني أشغل وقتي دائماً.

أحياناً أخرى أتذكر أشياء قديمة، وأجدها لم تكن جيدة، أندم عليها وأرمي بأسبابها على من حولي: أهلي، أصدقائي، وأولاً نفسي، أشياء من الطفولة، وحتى الشباب، وأعتقد أن أهلي يتضايقون من هذا الحديث الممل، أعرف أنني أطلت الكلام، لكني أريد أن أعرف نفسي أكثر وأجعلها أفضل وأفضل وأتدارك سلبياتها قبل أن تتفاقم، فأنا أخاف على نفسي وعلى من حولي، فما الحل أفيدوني، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ Sarah حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يلهمك السداد والنجاح، وأن يجعلك من أهل الصلاح والفلاح.

فإن الحزن على ما فات وإطالة الكلام في قديم المشكلات، يجلب الإحباط والحسرات، ويعطل روح الأمل، ويقضي على الإبداعات، فانظري للمستقبل، وأملي في الله عز وجل، واشغلي نفسك بطاعته، وبخير العمل، ولا تكثري من التأسف على الذي حصل، ورددي في ثقة وأمل: (قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان) فهو عدو خطره جلل، وهمّه أن يحزن أهل الإيمان، وليس بقادر على إضرارهم إلا إذا قدر ربنا عز وجل.

فلا تدوري حول نفسك، ولا تكثري اللوم والعتاب على من يجاورك، فإن ذلك ينفر منك أهلك وزميلاتك، وليس في تذكر أخطاء الماضي فائدة إذا لم يكن الهدف العظة والاعتبار، ومعرفة نتائج التقصير، والإنابة للغفار.

والعاقل لا يتوقف والدنيا تتحرك، ولكنه ينوي الخير ويعمل الخير، ولا يزال الإنسان بخير ما نوى الخير وعمل الخير.

وأرجو أن تكوني واثقة بأننا لا نمل من طول الكلام، ونرحب بالسائلات وبالسائلين الكرام، ونعلن لهم مشاركتنا لهم في آمالهم والآلام، ونحن معهم كالجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى وهجر المنام.

وأرجو أن تشغلي نفسك بالمفيد، وانظري للحياة بمنظار جديد، يقدم طاعة الله ويتطلع للجديد، وأكثري من تلاوة كتاب ربنا المجيد، واجعلي أيامك بالطاعات عيد، فالسعادة لا تنال إلا بذكر ربنا الحميد، والصلاة والسلام على رسول الذي دلنا على الطريق الرشيد.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً