الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفض الوالد تجهيز ابنته للعرس أفشل مشاريع زواجها
رقم الإستشارة: 110836

1776 0 405

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
توفيت والدتي منذ فترة، وأعيش أنا ووالدي في المنزل بمفردنا، وأتولى كل شئون المنزل بمفردي، ومع ذلك يُعاملني معاملة جافة ولا يريد الإنفاق علي، وعندما يتقدم لي عريس يرفض تجهيزي حتى تحدث المشاكل ويتم الانفصال.

أصبحت الآن أقتطع بعض المال من مصروف البيت دون علمه لأوفر به احتياجاتي حتى لا تحدث معي مثل هذه المواقف المؤلمة مرة أخرى، فأنا لا أعمل لأنه يرفض ذلك، وليس بيدي حيلة إلا هذا الأمر.
أرجو مساعدتي وإفادتي إذا كنت مذنبة أم لا؟ وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة / رشا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
فنسأل الله أن يرحم والدتك رحمة واسعة، ونسأله تبارك وتعالى أن يرزقك بر والدك وأن يسهل أمرك ومرحباً بك في موقعك بين آبائك وإخوانك.
ولست أدري هل كانت معاملة والدك لك جافة في حياة والدتك أيضاً أم أن هذه القسوة والجفاف ظهرت بعد وفاة الوالدة؟ وكيف كانت معاملته للوالدة؟ وما هي الأسباب من وجهة نظرك؟ وهل تستطيعي أن نقولي أن ذلك نتيجة لوفاة الوالدة؟
لا شك أن الإجابة على الأسئلة المذكورة مما يعين على الوصول إلى الحل المناسب، وأنت مطالبة بالصبر على والدك في كل الأحوال، وأبشري بالثواب العظيم، ولا مانع من أن تستقطعي وتوفري من مصروف المنزل فإن الإسراف لا خير فيه، وكم تمنينا أن يتفهم والدك احتياجاتك الخاصة، وأرجو أن تجدي في الأعمام والعمات والأخوال والخالات من يعينك على إبلاغ مشاعرك واحتياجاتك، كما أرجو أن تشجعوا والدكم على الزواج، فإن ذلك الأمر سوف يفتح لكم وله الأبواب، فهو بلا شك يحتاج إلى من ترعاه، ولعل هذا هو السبب في رده للخطاب.
وإذا طرق بابكم الشاب المناسب صاحب الدين فأشركي أعمامك وعماتك في الأمر.
وأرجو أن لا يكون عليك بأس إذا وفرت حاجاتك الأساسية من مصروف المنزل، ونحن ننصحك بالاقتراب من والدك وبزيادة البر له، ولا داعي للانزعاج فسوف يأتيك ما قدره لك القدير، والكون ملك لله ولن يحدث فيه إلا ما أراده الله.
وهذه وصيتي لك بتقوى الله وننصحك بكثرة الدعاء، ونسأل الله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به.
وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً