الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تنظر إلى الرجال
رقم الإستشارة: 1430

34072 0 610

السؤال

السلام عليكم.

في البداية أود أن أشكركم جزيل الشكر على ما تقدمونه من خدمات جليلة.
أما بعد:
لقد استشرتكم في مشكلتي مع زوجتي في السؤال رقم 1293.
ولقد حدث بيننا مشكلة كبيرة، ولكن عدنا إلى بعضنا ونحن ننوي على الخير، وننوي أن يساعد أحدنا الآخر في عصبيتنا المفرطة، وألا ندع أحداً يتدخل لحل مشاكلنا.

ولكن يوجد مشكلة مع زوجتي، فعندما نكون خارج المنزل ألاحظ أنها تنظر حولها كثيراً، وكثيراً ما يقع نظرها على بعض الأشخاص فتستفيض في النظر إليهم وتسرح، وفي الغالب هؤلاء الأشخاص رجال.
هذا الشيء يضايقني كثيراً ولا أدرى ماذا أفعل معها، في بادئ الأمر كنت أنهرها بعصبية، ولكني الآن لا أرى في هذا حلاً للمشكلة.
وآخر مرة حدث هذا الشيء عاتبتها وهي لم تنكر وقالت لي إنها سوف تتصرف في هذه المشكلة.
أفيدونى ماذا أفعل، وأنا شخص عصبي ولا أدري ماذا أفعل.
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل / خالد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية أرحب بك مرة أخرى عبر موقعك (استشارة الشبكة الإسلامية)، وأسأله تعالى أن نكون عند حسن ظنك، وجميع المسلمين، وأن يوفقنا لخدمة الجميع على الوجه الذي يرضيه، كما أسأله سبحانه أن يذهب عنكم كيد الشيطان، وأن يرزقكم حلاوة الإيمان، وأن ينزل عليكم رحماته، وأن يشملكم بعنايته ورعايته، وأن يصرف عنكم الخلاف وحدة الطبع، وأن يجعلكم من سعداء الدنيا والآخرة

وإنه ليبدو من سؤالك أن الأخت الفاضلة زوجتك -حفظها الله- بحاجة إلى بعض المضادات الإيمانية التي تساعدها في التخلص من تلك المعصية المحرمة، وهذه العادة السيئة، فكثيراً ما يمر الإنسان منا بلحظات ضعف يقع فيها في بعض المحرمات الصغيرة أو الكبيرة، ومثل هذا يحتاج إلى مساعدة وعلاج، ولا يحتاج إلى توبيخ وتأنيب، لذا أنصح أن تحاول أنت وزوجتك عقد جلسات إيمانية، أو حضور بعض مجالس الذكر والخير، أو سماع بعض الأشرطة التي تساعد في زيادة الإيمان، أو أن تتفقوا على قراءة أي كتاب مفيد خاصة كتب الإمام ابن القيم الإيمانية، مع التركيز على بيان الحكم الشرعي حتى لا تضعف النفس مرة أخرى، فخذ بيد زوجتك إلى الله، ولا تتخل عنها فهي أحوج ما تكون إليك لإعانتها على طاعة الله، والتخلص من هذا الداء، وسر بها على بركة الله واصبر عليها، وسترى خيراً كثيراً بإذن الله ولا تنس الإكثار من الدعاء أنت، وهي كذلك توصيها بكثرة الاستغفار عسى الله أن يعينها، وأن يغفر لها.
مع دعواتي لكم بالتوفيق والسداد والاستقامة على الدين إنه جواد كريم.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: