الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن انتقال الإشعاع الذري أو النووي من شخص لآخر؟!
رقم الإستشارة: 16137

9587 0 517

السؤال

ركبت البارحة في سيارة أجرة، وبعد الحوار مع السائق قال لي إنه كان يعمل في منظمة الطاقة الذرية في بلدي، وسؤالي هو:

هل يكون هذا الشخص حاملاً للإشعاع الذري أو النووي، ربما قام بتنظيف سيارته التي ركبت فيها ونظف الكرسي الذي جلست عليه، فهل تحوي ملابسه -ما إذا كان قد جلس قبل ذلك على الكرسي الذي جلست عليه- أثر الإشعاع الذري أو النووي، وبالتالي تكون قد انتقلت إلى ملابسي عندما جلست في سيارته؟ وهل إذا أخذت ملابسي التي كنت أرتديها إلى محلات غسل وكوي الملابس سينتشر أثر الإشعاع الذري أو النووي في غسالتهم التي يغسلون بها ملابس الكثير من الناس، وأكون وقتها قد ساهمت في قتل كثير من المسلمين وذلك بسبب أثر الإشعاع الذي ربما كان في ملابسي؟

أجيبوني جواباً شافياً، ولا تنسوني من دعائكم إذا كان هذا وسواس حتى يرفعه الله من صدري.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا داعي لكل هذه الوساوس فالإشعاع الذي يتعرض له الشخص هو إشعاع مباشر من الأجهزة أو المولدات، ولا يمكن أن يقوم الشخص بنقل الإشعاع إلى الآخرين إلا إذا تعرض لكمية ضخمة جداً وفي نفس اللحظات، كما يحدث في حوادث المفاعلات النووية وغيرها، لكن أن يكون الشخص حاملاً للشعاعات بصورة دائمة فهذا الأمر غير وارد.

وإذا كان قد تعرض لإشعاعات بصورة كبيرة فيمكن أن يتعرض هو للخطر، ولكن لا تأثير على من حوله من الأشخاص، فلا داعي للقلق وتخلص من هذه الهواجس التي لا داعي لها.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً