الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما رأيكم بالحديث بين الجنسين عبر الهاتف؟
رقم الإستشارة: 1753

4948 0 518

السؤال

السلام عليكم..

ما رأيكم بالحديث مع شاب عبر الهاتف لموضوع معين، أو لتحية، أو غير ذلك دون أن يمتد الحديث لشيء محرم، أو ربما كان الحديث تخفيفاً وترويحاً عن النفس؟

مع العلم أن هذه الفتاة أو الشاب لا تربطهما أية علاقة شرعية، ولكن تكون النية سليمة لوجه الله (لمساعدة مثلاً) أرجو أن يكون الجواب وافياً ويتطرق لجميع النواحي.

تحياتي لكم ودمتم ذخراً للأمة الإسلامية..


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة / وعد حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا ًوسهلاً بك أختنا - وعد- في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، وعلم الله إن سعادتنا عظيمة باتصالك أنت، وأي أخت أو أخ من أرض الأقصى المبارك الذي نسأل الله أن يطهره من دنس اليهود، وأن يرده إلى حوزة الإسلام والمسلمين، فكم سعدنا باتصالك بنا وسنظل دائماً ننتظر اتصالك بنا في أي موضوع .

وأما عن سؤالك، فلقد سبق لنا أن عرضنا رأي علماء الإسلام فيه حيث أفتت لجنة الفتوى بعدم جواز فتح مثل هذا الباب لما يترتب عليه من محظورات شرعية مستقبلا، وهذا ما شهد به الواقع مع الأسف، لذا أنصح بالتوقف عن مثل هذه الاتصالات، كما أنصح بمراجعة الاستشارة رقم 1418، 1341 وغيرها من الاستشارات ذات العلاقة بموضوعك، سائلا الله تعالى أن يحفظك من كل مكروه وسوء، وأن يبصرك بالحق، وأن يصرف عنك كيد شياطين الأنس والجن، إنه جواد كريم.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً