الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف من الأماكن المغلقة والحديث عن السفر بأي وسيلة كانت
رقم الإستشارة: 17771

8022 0 508

السؤال

السلام عليكم

إخواني الكرام، مشكلتي تتلخص أنني منذ سنة 1991م وأنا أعاني من أمراض نفسية، أزور بشأنها طبيباً نفسانياً، في هذه السنة كنت طالباً في الجامعة وشاركت في إحدى التظاهرات المعادية لليسار في جامعة أخرى بعيدة عن مدينتي نحو 190 كلم، كنا قد سمعنا آنذاك أن شرذمة الماركسيين هجموا على نشاط للإسلاميين فدمروا وخربوا ولطخوا المسجد بالعذرة وسبوا الدين؛ فنزلنا للذود عن إخواننا وأخواتنا هناك.

عندما انتهت هذه المناوشات بدأت السلطات بالاعتقالات في صفوف الجانبين، وخفت آنذاك خوفاً شديداً، اختبأت حينها عند قريب لنا وفي المساء أحسست بشيء يجثم على صدري وضيق في التنفس ورعشة لم أعهدها من قبل.

في الصباح أخذني قريبي إلى طبيب فشخص مرضي على أنه نزلة برد قوية تعرضت لها خاصة أن الفصل فصل برد، والمنطقة معروفة بجوها البارد جداً، لم أستطع حينئد العودة إلى والدي وحدي، انتابني شعور أنه قد يحدث لي شيء خطير وأنا وحدي في القطار، لذا صحبني خالي إلى مدينتي.

عند وصولي البيت أصبت بنوبة هستيرية من الخوف والضيق، وأخذت أسأل الجميع ماذا حدث لي؟ نقلت إثرها إلى المستشفى، فنصحني دكتور بأن أرى طبيباً نفسانياً.

أخذني أبي فعلاً إلى أخصائي نفسي؛ فشخص لي المرض وأعطاني عدة أدوية أذكر منها: LexomelوLedumil، تناولت Anafranil والكثير من الأدوية لم أعد أتذكر معظمها، المهم مع مرور الزمن استطعت التعايش مع مرضي وتقبلته ونجحت في دراستي وحصلت على الإجازة في اللغة العربية سنة 1993، غير أنه تزداد متاعبي عندما لا أستطيع الحصول على عمل لظروف البطالة التي تعرفها البلاد خاصة بطالة الخريجين.

أنا الآن أعمل مع أخ لي في التجارة، لكن عدم عملي في الوظيفة العمومية أثر فيّ بشكل ملحوظ، لا أعير عملي الحالي أي اهتمام، كثير التفكير والسهر وكثير النوم، زاهد في الدنيا، أخاف من الزواج لئلا يكتشف مرضي، أنا الآن لا أزال أزور طبيباً نفسانياً وأتناول دواءً اسمه Alpraz وTheneluzeلمدة 6 أشهر، قطعت هذا الدواء وشجعني الطبيب على تركه والاعتماد على قدراتي الذاتية للتغلب على مرضي.

أنا الآن تفهمت مرضي، مشكلتي بالأساس تكمن في أني أخاف من الأماكن المغلقة وأظن أن أحدهم يريد أن يغلق علي الباب، لا أستطيع دخول المصاعد، لا أطمئن حتى يكون مفتاح المنزل بجانبي، مشكلة أخرى: لا أستطيع السفر فمنذ 1994م لم أسافر إلى أي مكان!

بل الأدهى والأمر أنه تحدث لي نوبات خوف وهلع عندما أسمع أحداً من عائلتي يريد السفر فقد أمنعه! ويستحسن له أن يتسلل دون أن أراه فأوضع أمام الأمر الواقع فيهون علي الأمر آنذاك!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

جزاك الله خيراً، ونسأل الله أن يُعينك على المصاعب التي تواجهها، ونسأله تعالى أيضاً أن تجد الوظيفة المناسبة، والتي تستطيع من خلالها أن تحقق طموحاتك، وإلى أن تجد هذه الوظيفة لابد أن تتمسك بما هو مُتاح الآن، وهو العمل مع أخيك.

خلاصة الأمر أن الإنسان يجب أن لا يستسلم للسلبيات، فالحياة كلها مجاهدات، وأنت ما دمت متمسك بعقيدتك ودينك، فإن شاء الله سينتهي بك الأمر على خير .

المبدأ العام لعلاج المخاوف أياً كانت، إذا كانت من الأماكن المغلقة، أو التجمعات، أو الأماكن المكشوفة، أو الأسواق، فالمبدأ العلاجي ضرورة المواجهة، وعدم التجنب، وعدم الاستكانة للمخاوف، وهذه المواجهة يمكن أن تحدث بالتدريج، بمعنى أن تبدأ بأقل الأماكن خوفاً منها، ثم تتدرج إلى ما هو أشد وأكثر .

توجد الآن بفضل الله تعالى أدوية طبية فعالة وسليمة، وتُساعد كثيراً في علاج المخاوف والرهاب.

الأدوية التي استخدمتها في السابق لا بأس بها، ولكن الدواء الذي يُعتبر فعال وممتاز لعلاج مثل حالتك يعرف باسم سبراليكس، وجرعة البداية هي 10 مليجرام ليلاً، لمدة شهرين، يمكن أن تُرفع الجرعة بعد ذلك إلى 20 مليجرام ليلاً، وتستمر عليها لمدة ستة أشهر، ثم تُنقص الجرعة لتصبح 10 مليجرام، وتتناولها لمدة ثلاثة أشهرٍ أخرى .

حقيقةً، يحاول الكثير من الناس أن يبتعد عن الأدوية، وهذا أمرٌ لا بأس به، ولكن عدم تناول العلاج أيضاً يؤدي إلى اشتداد في الحالة، وربما تعقيدها، وعليه أرجو أن تتناول هذا الدواء، خاصةً وأنه سوف يكون بمعدل حبةٍ واحدة في اليوم، وهو سليم، وسوف يدعّم الإرشادات السلوكية التي ذكرتها لك .

نسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً