الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكة في الأذن
رقم الإستشارة: 18128

16675 0 363

السؤال

السلام عليكم.
أعاني من حكة في الأذن، فهل من علاج طبيعي؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Khadija حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،
إن كانت الحكة داخل الأذن وغير مرئية، أي أنها تصيب الأذن الوسطى أو الداخلية، فهي من اختصاص طبيب الأذن، أما إن كانت في الصيوان والأذن الظاهرة، وإلى حدٍ ما في مجرى السمع، فهي من اختصاص الأمراض الجلدية.
إن كلمة حكة لا تكفي، أي هل هي حكة لجلدٍ مريض أم سليم؟ فإذا كانت حكة لجلدٍ سليم، وهي عارضة،، فعندها تؤخذ مضادات الهيستامين عند اللزوم، ونكتفي بمراقبة الحالة كظهور أعراض أو علامات مشخصة.
أما إن كانت حكة لجلدٍ غير سليم، فعندها نسأل: ما هي التغيرات؟ هل هناك احمرار أم وسوف أم تحزز أم قشور أم حويصلات أم نز (أي سائل مصلي ينز)؟ ثم نسأل: كيف الحواف؟ وكم المساحة؟ وهل وحيدة أم ثنائية الطرف، متناظرة أم لا، ناكسة أم مستمرة …الخ؟ ولكل من الاحتمالات إجابته التي لا نستطيع الإحاطة بها هنا من باب الافتراض دون أن نعرفها.
إن وجود صورة للمرض تُساعد على اتخاذ القرار.
إن موضع الحكة قد يدل على مصدرها، مثل الحكة خلف الأذن التي يسببها ساعد النظارات وذلك بالتماس المباشر.
إن استعمال قطرات أذن لعلاج أمراض الأذن قد يؤدي إلى تحسن المرض، ولكنه قد يؤدي إلى حدوث أكزيما التماس مع سائل القطارة.
الاحتمالات كثيرة، لذلك نرجو أن تزودينا ببيانات كافية للوصول إلى جواب مناسب صحيح، ولا ننس التهاب الجلد الدهني، وكذلك الحكة المتولدة من استعمال عود القطن المتكرر لتنظيف مجرى السمع، والتعود على ذلك، وغيره الكثير.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق قمر هشام

    شكراً جزيلاً فقد ساعدتوني كثيراً

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً