الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأكزيما العصبية
رقم الإستشارة: 18206

13458 0 492

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أعاني من حكة بالذراعين والرجل، وأحياناً كف اليد أو منطقة الخصيتين والقضيب، وقمت بأخذ أدوية كثيرة دون جدوى! سرعان ما تزول، وبعد يوم أو يومين تعاود مرة أخرى، وتشتد هذه الحكة ليلاً.

وقد كان تشخيص بعض الأطباء أنها أكزيما عصبية، وعلماً بأنني متزوج، وهل يؤثر ذلك في الزوجة حين الجماع أو في الجنين؟ هل أجد لها علاجا؟ وهل ستستمر طويلاً كما شخص بعض الأطباء؟
جزاكم الله خيراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
إن الأكزيما العصبية، أو ما تسمى بالحزاز المحصور (والذي قد يكون منتشراً أحياناً، أي يُصيب عدة مواضع في آن واحد) هو نوع من أنواع التهابات الجلد الاكزيمائية، وعلاجه يكون باستعمال الكريمات أو المراهم الكورتيزونية (ويفضل الجيل الجديد ذو التأثيرات الجانبية المحدودة) مع مضادات الهيستامين غير المنومة نهاراً، وأما ليلاً فمضادات الهيستامين التي تُعطي تأثيراً منوماً.
أما استمراريتها، فهي متعلقة بالأسباب المحرضة لها والمثيرة لها، ويفضل أخذ مستحضر الأتاراكس 10 مغ مساءً لتهدئة الحكة والأعصاب بآنٍ واحد.
هي من الأمراض غير المعدية، ولا تؤثّر في الزوجة لا في الجماع ولا غيره، كما وأنها لا تؤثر في الجنين، ويفضل القيام بتحليل دم (آي جي إي) فإن كان مرتفعاً، فهذا يدل على بنية حرضية تحسسية، تحتاج عندها إلى المزيد من الوقاية للخلاص من هذه الأكزيما المنتشرة.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً