الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجة غير مسلمة تتواصل مع رجل كانت تربطها به علاقة قبل زوجها وكيفية التعامل معها
رقم الإستشارة: 18535

5749 0 504

السؤال

تعرفت إلى زوجتي عبر النت وهي عربية الأصل، وتزوجنا والحمد لله، ولكن بحكم أنها تربت في محيط كاثوليكي فلديها تصرفات مثل الغربيين، أنا أسعى جاهداً بعون الله لإرشادها، والمشكلة هي أنها لا تتكلم العربية وهذا صعب جداً.

والأمر الذي يعذبني: من قبل كانت على علاقة بشخص ولهم بنت، وحتى الآن تتقابل معه أو تكلمه عبر الهاتف، وهذا ما يطيح بكرامتي ولا أتقبله إطلاقاً، وعندما أنصحها ينشب بيننا خصام وتقول لي: إذا لم يعجبك الأمر فنتفارق -أي الطلاق-، علماً أن هناك حباً كبيراً بيننا، أنا حائر فأفيدوني جزاكم الله خيراً، أأصبر على هذا الوضع؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Smain حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نسأل الله أن يوفقنا وإياك لما يحبه ويرضاه.
أخي! أرى ألا تستعجل الأمور، فاجلس مع زوجتك وبشيء من الهدوء والكلمة الطيبة، وافتح معها موضوع علاقتها هذه، وأنه لا ديننا ولا مجتمعنا يجيز ذلك، وأنها صارت أجنبية عن ذلك الرجل، ولا شيء يربطها به سوى البنت التي يمكن تنظيم الزيارة إليها، وأرى أن يسبق كلامك معها عمل يرضيها، كهدية أو شيء تجلبه لها يُعجبها؛ لتبرز حسن نيتك وحبك لها، ثم تتحدث معها كما ذكرت لك حديث هادئ يقوم على التعقل والإقناع والرؤية المستقبلية الصحيحة، ثم انظر إلى ردها، فإن كان إيجابياً ووافقت على قطع علاقتها بهذا الرجل فلله الحمد، وتبدأ المرحلة الثانية، وهي: كيف تعوضها بسلوكك وتعاملك عن ذلك الرجل؟ وهذه مرحلة صعبة أيضاً، تتطلب منك جهداً وتعاملاً خاصاً.

وإن كانت الأخرى لا قدر الله أنها رفضت قطع علاقتها بهذا الرجل، فإن هذا أمرٌ لا يرضاه ديننا ولا تقاليدنا العربية، ولك أن تفكر في فراقها بالتي هي أحسن، ولكن لا تستعجل الأمور، فعليك بالتروي والتفكير السديد، كما عليك أن تلجأ إلى الله بحسن العبادة وكثرة الدعاء أن يهديها إلى الطريق القويم، ويعينك عليها.

والله ولي الهداية والتوفيق.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: