الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التشاؤم من بعض الأرقام والأيام
رقم الإستشارة: 19717

3998 0 310

السؤال

منذ فترة معينة بدأت بعض الأرقام أو التواريخ ترتبط بحوادث معينة وأصبحت لا أريد مشاهدتها إطلاقاً؛ فقمت بإبعاد الساعة الرقمية عن جهاز الكمبيوتر.

وأتشاءم من الأيام التي تحمل نفس هذه الأرقام بالرغم من أني مؤمنة، ولكن لا أدري لماذا هذه الحالة؟! وأحاول قدر الإمكان ألا أتشاءم لكن رغماً عني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم كلثوم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فلا شك أن التشاؤم والتطير أمر غير محمود، وهو حقيقة كما تعلمين من الناحية الشرعية يعتبر من الأمور المرفوضة، أو التي يجب ألا تكون من سمات المسلم، ويمكن أن يفيدك الأخوة العلماء والمشايخ بصورة أوسع في ذلك.
من الناحية النفسية هذا النوع من النمط الطقوسي –كما نسميه– يعتبر نوعا من الوساوس القهرية، ولكن هذه الوساوس خاصةً المرتبطة بمثل هذا النوع من النمطية والطقوسية والتشاؤم، تؤدي إلى نوع من القلق والتوتر والتجنب، كما هو حادث بالنسبة لك، حيث أنك قمت بإبعاد الساعة الرقمية عن جهاز الكمبيوتر.

الوساوس بصفة عامة تعالج بمضاداتها، ومضاداتها هي أولاً أن نفهم أنها أفكار سخيفة أو نمط سخيف ومسلط علينا، هذا هو الشيء الأول.

الشيء الثاني: يجب ألا نتبعها، وسوف يولد ذلك نوعا من القلق المؤقت، سوف يرتفع هذا القلق مع ارتفاع المقاومة لدينا، ولكن صدقيني بعد ذلك سوف يبدأ القلق والتوتر في الانخفاض بصورة تامة.

ثالثاً: يجب أن تتخيري الفكرة المضادة لهذه الفكرة الوسواسية، أرجو أن تقومي بكتابة كل الأشياء التي تتشاءمين منها، ثم بعد ذلك تحددي الفكرة المضادة أي الفكرة الغير تشاؤمية، وتكرري هذه الفكرة أو هذا الفعل عدة مرات، إذن: يكرر الفكر أو الفعل المضاد عدة مرات، وهذا سوف يؤدي إلى إضعاف الفكرة الوسواسية حتى تنتهي بصورة تلقائية إن شاء الله.

لابد أيضاً أن تجري نوعا من الحوار الداخلي مع نفسك، وهذا الحوار الداخلي سوف يوطد ويدعم لديك أن الفكرة فكرة سخيفة.

يمكنك أيضاً أن تقرني هذه الأفكار باستشعارات مؤلمة، مثل إيقاع الألم بالنفس، فيمكنك على سبيل المثال أن تقومي بالضرب على يديك حتى تحسي بالألم لدرجة شديدة، وتكوني في نفس الوقت تفكرين في الفكرة الوساوسية، إذن حين يرتبط الألم بالفكرة الوسواسية سوف يضعفها بإذن الله تعالى.

هذه التمارين تتطلب الالتزام والصبر والتكرار، وهي إن شاء الله مضمونة النتائج.

الشيء الأخير هو: لا بأس أن تتناولي أحد الأدوية التي نراها مفيدة في مثل هذه الحالات، وأرجو ألا تتعجبي من ذلك، ما علاقة الدواء بالتشاؤم والتطير، فحقيقةً - كما ذكرت لك – هذه أفعال وأفكار وسواسية.

الدواء الذي أرشح استعماله يعرف باسم فافرين، وجرعته هي 50 مليجرام، أرجو أن تتناولي هذه الجرعة ليلاً بعد ا لأكل لمدة أسبوعين، ثم ترفعي الجرعة إلى 100 مليجرام ليلاً بعد الأكل أيضاً لمدة شهرين، ثم تخفضيها إلى 50 مليجرام أخرى لمدة شهر، وتتوقفي بعد ذلك عنها.
أرجو اتباع هذه الإرشادات النفسية البسيطة، وتناول هذا العلاج، وأرجو أن تفكري في الأمر أيضاً من المنطلق والمحور الشرعي، فهذا أمر ضروري، وسوف تجدين إن شاء الله أن هذا المنهج من الوساوس والتشاؤم والتطير يجب ألا يتبع، وإن شاء الله سوف تنتصرين على ذاتك وعلى أفكارك هذه، بإذن الله تعالى.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً