الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإرشاد في عدم قدرة الطفل البالغ تسعة أشهر على الجلوس
رقم الإستشارة: 2101597

6635 0 431

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

ابني الآن عمره تسعة أشهر، وإلى الآن لم يجلس، رغم أنه يقلب من ظهره على بطنه وبالعكس، ويمشي على الدراجة، ولكني أشعر أنه كسول أو رخو، فهل هناك مشكلة؟ وهل علي أن أصحبه إلى الطبيب؟ علماً أننا قد فحصنا دمه، وكانت النتيجة (10.5) قوة الدم (الهيموجلوبين).
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالطفل يجلس مسنوداً عند خمسة أشهر، ويجلس وحده عند ستة أشهر، ومن المقبول أن يتأخر شهراً حتى سبعة أشهر، لكن إذا امتد الأمر لأكثر من ذلك فيجب فحص الطفل من قبل طبيب متخصص لمعرفة ما هي أسباب التأخر؟! وهي متعددة، قد تكون عصبية أو لها علاقة بالعضلات أو تأخر عام مع متلازمة وراثية.
هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً