الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نخفاض فيروس الكبد (C) وإمكانية انتقاله للزوجة والجنين
رقم الإستشارة: 2102098

13475 0 499

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب في الثلاثين من عمري، متزوج، ولديّ بنت عمرها أربع سنوات، اكتشفت من ثلاث سنوات إصابتي بفيروس (سي)، وكانت النسبة 1250000، وأخذت العلاج الإنترفيرون، والبيجاسيس، لمدة عام 48 إبرة، وبالتحاليل أثناء العلاج اختفى الفيروس تماماً، وعملت تحليلاً بعد انتهاء العلاج ب 4 شهور، فقال لي الدكتور أن الفيروس انخفض، وأصبح 200000، وقال: سوف يتم نزول علاج جديد قريباً.

الدكتور قال لي أيضاً لو لم يتم أخذ العلاج الجديد، وبقيت كما أنا، فلا يوجد أي ضرر، وأشعر بحرقان في الجانب الأيمن، تحت القفص الصدري، فهل الأمر خطير؟ وإن لم يتخذ العلاج الجديد، هل هناك ضرر؟ وهل هذا الفيروس نشط أم خامل؟

بعد العلاج مباشرة حملت زوجتي، فما الضرر في ذلك؟ وكم مدة العلاج الجديد؟ وهو عبارة عن ماذا؟

أرجو إفادتي مهما كانت الحالة.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عاطف السيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: إن انتقال الفيروس من الزوج إلى الزوجة نادر جداً جداً، ويقدر أن هناك فقط 1% نسبة انتقال المرض بين الزوجين، أي أن احتمال إصابة زوجتك بالفيروس أقل من 1% .

وأما بالنسبة للجنين، فكذلك نسبة الإصابة إن كانت الأم مصابة بفيروس (c) نادر جداً؛ لذا لا تشغل بالك - فإن شاء الله - لا يكون هناك أي مشكلة لزوجتك أو طفلك.

أما بالنسبة لتعداد الفيروس، فإن أي نسبة أقل من 800,000 تعتبر نسبة منخفضة، وكما ترى فإن النسبة عندك أقل من ذلك، ولا بد أن تحاليل الكبد كانت جيدة؛ لذا فقد طمأنك الطبيب المعالج.

أما العلاج الجديد، فلا بد وأنه ريبافيرين Ribaverin ومدة العلاج فيه من 24 - 48 أسبوعاً أيضاً، وقد يستخدم مع الإنترفيرون.

وعليك بالمتابعة مع الطبيب المعالج، وهو أفضل من يستطيع التقرير بالأدوية المناسبة؛ لأنه على دراية بكل التحاليل.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً