الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأسباب المحتملة للشعور بنبضات القلب حال القيام بالجهد وبدونه
رقم الإستشارة: 2102423

16330 0 543

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشعر دائماً بوجود ألم خفيف في منطقة القلب على شكل نبض، سواء بعد بذل جهد أو في فترة الراحة، وأشعر بنبض الشريان الأبهر بشكل قوي جداً، وبشكل مستمر، علماً بأنني غير نحيفة، فطولي 160 ووزني 53، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ روعة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

ففي مثل هذه الحالة -وخاصة أن الشعور بنبضات القلب أثناء الجهد، وكذلك عند الراحة- يجب أن تراجعي طبيباً مختصاً بأمراض القلب، فقد تكون هناك مشكلة في صمامات القلب، مثل ارتخاء الصمام التاجي، أو أي تشوهات خلقية في القلب، قد تبدأ بإعطاء أعراض في سن متأخرة مثل سنك، ولو أن معظم التشوهات الخلقية الولادية للقلب تظهر في سن الطفولة، إلا أن بعضها يكون خفيفا، ولا تظهر الأعراض إلا في العقد الثاني أو الثالث.

في بعض الأحيان يكون الشعور بالنبض، أي: بشكل ضربة قلب زائدة تأتي في وقت مبكر عن وقتها، وهذا يعطي الشعور وكأن هناك بعض الخفقان أو النبض السريع، وخاصة إذا تتالت هذه النبضات، فالفحص الطبي مهم جداً للقلب وللأوعية، ومن ثم إجراء تخطيط للقلب، وقد يلزم إجراء تصوير للقلب بالإيكو إن رأى الطبيب ذلك.

أما الشعور بنبضات الأبهر؛ فأنت لم تقولي أنك تشعرين به، فعادة يشعر به النحاف في البطن، ومن وزنك وقولك: إنك لست نحيفة لدرجة أنه يمكنك الشعور به؛ لذا يجب كذلك الفحص الطبي للتأكد من أن الأبهر طبيعي، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً