الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد أن كان عاملا ناجحا أصبح اتكاليا وكسولا .. التشخيص والعلاج
رقم الإستشارة: 2107352

3753 0 419

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بداية أرجو من الله تعالى أن يمتعكم بموفور الصحة والهناء، والمشكلة التي أحب أن أطرحها لا تتعلق بي، بل بأخي الذي يبلغ من العمر الثانية والأربعين.

منذ عشر سنوات كان أخي يعمل في الصباغة، وكان العمل مزدهراً وناجحاً، ثم ترك العمل فجأة وأصبح اتكالياً وكسولاً وغير مبالٍ، يقف على باب المنزل لساعات طوال يتفرج على المارة ويراقب هذا وذاك، وأحياناً يساعد بعض أصحاب المحال التجارية في عملهم بنشاط وتفان، وقد تحدثنا معه مراراً وتكراراً عن قيمة العمل ودوره في إبعاد العوز والضيق والكآبة، ولا أعرف ما إذا كانت الحالة فصامية أم لا.

علماً بأنه نشيط وذكي وذو تركيز عال، ولا يعاني من أوهام أو هلاوس أو ما شابه، عشر سنين بلا عمل، علماً بأن النصح والإرشاد قد فات أوانه، فأتمنى منكم إفادتي بماهية الوضع وما العمل؟!

وشكراً لكم على سعة صدركم، وسدد الله خطاكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فادي سليم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإننا نسأل الله له العافية والشفاء، وأتفق معك أن هذا التطور النفسي المفاجئ بهذه الصورة المحزنة تدل وبما لا يدع مجالاً للشك أن هذا الأخ يعاني من علة نفسية أو حتى علة ذهانية رئيسية.

المريض عامة إذا لم يتم فحصه ورؤيته في بعض المرات نحتاج لأن نقيمه أكثر من مرة حتى نصل إلى التشخيص الصحيح، وعدم إطلاق مسميات تشخيصية هو أمر صحيح مائة بالمائة إلا إذا تم الفحص كما ذكرت لك.

عموماً: نحن نسعى إلى مساعدة الناس بقدر ما نستطيع، وأقول لك إن هذا الأخ يعاني من علة نفسية رئيسية، فهو إما يعاني من اكتئاب ذهاني مطبق أو يعاني من أحد أنواع الفصاميات.

والفصام ليس من الضروري أن تكون هنالك أوهام أو ارتياب أو شكوك أو هلاوس، وليس من الضروري أن يظهر ذلك على السطح.

فأنواع الفصام كثيرة، وهناك أمراض ذهانية تشبه الفصام، هذه كلها لابد أن تؤخذ في الاعتبار، والمهم أن هذا الأخ يعاني من مشكلة نفسية أو عقلية حقيقية، لابد أن يتم الاستقصاء حولها وتأكيد التشخيص ومن ثم العلاج.

وما ذكرته من اكتئاب فصامي أو اكتئاب مطبق أو ذهاني أو حتى أحد الفصاميات أو ما يشبهها هي قابلة للعلاج بدرجة كبيرة، وأعتقد أنه من الأفضل أن يقيم هذا الأخ بواسطة طبيب نفسي مقدر، ويمكن بشيء من اللطف التحاور المرن معه ليقبل بأن يذهب إلى الطبيب، هذا هو الذي أنصح به.

وما يظهر عليه من نشاط وذكاء وتركيز في بعض الأحيان هذا ناتج من مهاراته المكتسبة، وهو رجل كما ذكرته وتفضلت بأنه كان يعمل في عمل ناجح لا شك أنه وصل إلى حالة جيدة من النضوج النفسي والمعرفي وكذلك المهني، وهذا يعتبر رصيدا جيداً بالنسبة للإنسان، وبعكس ما يعتقد بعض الناس فإن المرض العقلي ذاته لا يُفقد الإنسان كل ملكاته، خاصة إذا كان الإنسان قد اكتسب مهارات كثيرة في الحياة.

نسأل الله له العافية والشفاء، وأرجو أن تحاول أن تأخذه إلى الطبيب، وأرجو أن تكون المعلومات البسيطة التي أوردناها لك - حسب ما هو متاح - مفيدة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً