الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما العلاج الأمثل للون الوجه والرقبة المختلف عن الجسم؟
رقم الإستشارة: 2108894

10404 0 541

السؤال

السلام عليـكم ورحمة الله وبركاته.

أشكركم على إتاحة الفرصة للجميع، من أجل استشارتكم، المشكلة التي لدي هي فرق لون الوجه والرقبة عن باقي الجسم، ذهبت لطبيب قال لي: سببها من الشمس، وقال لي: استخدم كريماً اسمه (ساوث بيتش فور سنستف ايريا) وأنا في موقعكم سمعت أنه (بيوديرما وايت اوبجكتيف) ممتاز في العلاج والثأثير، فأرجوكم إخباري أيهما أفضل؟ مع العلم بأن الطبيب قال لي: إن بشرة وجهي حساسة.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وليد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

كنا قد أجبنا على سؤال مشابه تماماً عن استعمال مبيضين للبشرة الحساسة، ونرفق نسخة من الإجابة مع التأكيد على احترام رأي الطبيب الفاحص المعاين، على أن تتم المعالجة تحت إشرافه، وعلى مسؤوليته، وأعتقد أن الإجابة التالية ستغطي كل فقرات سؤالكم:

(عندما يقال إن هذا المستحضر يستعمل للمناطق الحساسة فيقصد بذلك أحد أمرين:

إما أنه للمناطق التناسلية والإبطين وغيرها من المواضع الحساسة كالثديين عند النساء، أو أنه يمكن تحمله حتى من قبل أصحاب البشرة الحساسة، والذين قد يصابون بعدم تحمل من جراء استعمال المواد التي يستعملها أصحاب الجلود الطبيعية غير الحساسة.


إن المواد المبيضة غالبا ما تحتوي على مواد مهيجة للجلد مثل الهايدروكينون، وإن كلا المستحضرين المذكورين (البيوديرما وايت أوبجيكتيف والساوث بيتش فور سنستف ايريا) لا يحتوي على المواد المثيرة للجلد، وبالتالي يمكن استعمال أيا منهما، مع التأكيد على أن هناك تحملاً فردياً يختلف من فرد لآخر، ولا يمكن التنبؤ به إلا بالتجربة، ولذلك دوماً ننصح باستعمال المستحضرات الجديدة على مساحة صغيرة اختبارية لمدة يومين أو ثلاثة، وبعد ذلك يمكن توسيع المساحة إن ظهرت سلامة التطبيق وعدم إحداثه لاحمرار أو تهيج في الجلد.

بعض المستحضرات المستعملة للمناطق الحساسة والتي ذكر في اسمها أنها للمناطق الحساسة تكون ذات تركيزات منخفضة من المواد الفعالة، حتى يتحملها الجلد الحساس مثل ما حول العين، أقصد بذلك أننا لو استعملنا نفس المستحضر، ونفس التركيب من نفس الشركة، ولكن بشكله المخصص لما حول العين فيكون أضعف تأثيراً من نفس المستحضر المخصص للجلد العادي، وبالعكس فإننا لو استعملنا نفس المستحضر ونفس التركيب من نفس الشركة، ولكن بشكله المخصص للجلد العادي فيكون أقوى تأثيراً من نفس المستحضر المخصص لما حول العين).

إن الطبيب الذي فحصك قرر أن بشرتك حساسة، ولذلك اختار لك مستحضرات البشرة الحساسة، وله ذلك، مما يعني أن تحمله أكبر، ولكن قد تحتاج لاستعماله لفترة أطول حتى يظهر تأثيره.

ختاماً: القرار لك باستعمال ما تشاء، وذلك من باب التجربة الشخصية والتحمل الشخصي، ولكنهما من الناحية العلمية كلاهما لا يحوي الهايدروكينون، ولكن أحدهما مخصص للمناطق الحساسة أي أنه أكثر تحملاً، بينما الثاني ليس مخصصاً للمناطق الحساسة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: