الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات الخوف من الموت وما يصاحبها من تقدير سلبي للذات وكيفية تجاوز ذلك كله
رقم الإستشارة: 2109084

5321 0 336

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.

أنا شاب أبلغ من العمر 20 سنة، أدرس في الجامعة، أخاف من الموت كثيراً، لدرجة أنني أفزع من النوم وأركض كي أتوضأ لأصلي، أخاف أيضاً من الناس، فإذا ذهبت إلى مكان أشعر أنني غير مرغوب بي، أشعر أن الناس لا تحبني وتكرهني، أستحي أن أكلم الناس خوفاً من الوقوع في موقف محرج، أخاف أن أكلم الفتيات، أشعر بأنهم يريدون أن يقولوا لي انظر إلى شكلك أولاً، يريدون الاستهزاء بي، أنا أكره شكلي، لا أحب النظر في المرآة، ولا أحب نفسي، أكره نفسي أكره الناس، لا أحب الخروج من البيت لدرجة أنني أريد ترك الجامعة، لست واثقاً في نفسي، هذه كل مشاكلي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عدي خلف الفاعوري حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

الحالة التي بدأت معك بنوبة قلق حادة، وهذه النوبة تشبه إلى درجة كبيرة نوبات الهرع، لذا أصبح لديك الخوف من الموت، وتطور هذا الخوف لدرجة أنك أصبحت تصاب بالفزع من النوم، وهذا وصف دقيق لنوبة الهرع، قد لا يلاحظه بعض الناس، ولكن ما ذكرته هو كلام مفيد يساعدنا في الوصول إلى التشخيص.

كما أوضحت لك المشاعر الأخرى التي تعاني منها، وهو أن إحساسك أنك مكروه من جانب الناس، ولا تستطيع التواصل معهم، والأفكار الوسواسية الافتراضية، وهي إحساسك بأن الفتيات لا يتكلمن معك، كما أنهن يقلن لك: انظر إلى شكلك استهزاء بك، هذا كله أيها الفاضل الكريم شعور بتقدير الذات بصورة سلبية، وهذا نشأ لديك نتيجة لحالة القلق والمخاوف التي سيطرت عليك.

الذي أنصحك به هو أن تسعى لتجاهل هذه الأفكار وتحقيرها، لأنها أفكار ليست صحيحة، ويجب أن تركز على الفكرة المضادة لها حين يأتيك الخوف من الموت، قل نعم الموت حق وكل الناس سوف تموت، والإنسان يجب أن يعمل في دنياه لما بعد الموت، وتذكر دائماً أنك في حفظ الله ورعايته، وكن حريصاً على أذكار النوم.

وأما أفكارك حول الناس أنها تكرهك، هذه بالطبع أفكار غير صحيحة، ويجب أن تتعامل معها كأفكار سلبية مشوهة حسبما نسميها في علم النفس، والفكر السلبي المشوه يتم التعامل معه من خلال تحقيره واستبداله بفكرة مضادة له، وعليك أن تبدأ في تطبيقات عملية بأن تشارك زملائك في الأنشط المختلفة، مارس معهم الرياضة الجماعية، يجب أن تكون لك فعالية داخل فصول الدارسة، هنالك نصيحة مهمة جداً لك، وهي أن تشارك في حلقات التلاوة في أي مسجد من المساجد القريبة لمسكنك؛ لأن هذه الحلقات تشعر الإنسان بالاطمئنان وتحسن من قيمة تقديره لذاته.

أريدك دائماً أن تضع صورة مستقبلية لنفسك، أنت الآن عمرك عشرون عاماً، تصور نفسك بعدما تصل إلى الخامسة والعشرين عاماً ضع لنفسك صورة إيجابية، اجعل أفكارك تنطلق وتصور نفسك أنك بدأت حياتك العملية بعد التخرج، أو أنك في دراسات عليا، أو أنك قد تزوجت وبدأت في مشروع الزواج وفي نفس الوقت، قل لنفسك هذه الأفكار السلبية التي كانت تسيطر علي في الزمن الغابر الحمد لله قد انتهت تماماً، ضع لنفسك صورة إيجابية مستقبلية، هذا مهم.

نصيحة أخرى أيها الفاضل الكريم هو أن تبني علاقات اجتماعية مفيدة، والحياة فيها النماذج الطيبة كما هنالك نماذج سيئة، ويمكنك أن تختار صداقات من الصالحين والفاعلين وتأخذ منه القدوة والنموذج الذي يعينك على أمور دينك ودنياك.

أنت في حاجة إلى علاج دوائي مضاد للقلق والمخاوف والوساوس، ومن أفضل الأدوية الدواء الذي يعرف باسم سبرالكس Cipralex واسمه العلمي هو استالوبرام Escitalopram، والجرعة المطلوبة هي جرعة صغيرة، هذا الدواء يتوفر حبة تحتوي على 10 مليجرام وحبة تحتوي على 20 مليجرام وأنت محتاج إلى الحبة التي تحتوي على 10 مليجرام، ابدأ في تناول نصفها أي 5 مليجرام تناولها يومياً لمدة عشرة أيام، ويفضل تناولها بعد الأكل وبعد انقضاء هذه المدة تناول حبة كاملة أي 10 مليجرام، وتعتبر هذه هي الجرعة العلاجية المطلوبة، استمر على السبرالكس بجرعة 10 مليجرام يومياً كما ذكرنا لمدة ستة أشهر، والستة أشهر تعتبر مدة كافية جداً، وبعد ذلك خفض الجرعة إلى نصف حبة مرة أخرى وتناولها يومياً لمدة شهر ثم توقف عن الدواء.

أيها الفاضل الكريم: يجب أن تتبع هذه الإرشادات، فبتناولك للدواء بصورة منتظمة - وأطمئنك تماماً أن الدواء دواء سليم وفعال وغير إدماني- سوف تتبدل حالتك بصورة إيجابية جداً - إن شاء الله - وتنتهي كل هذه الأعراض السلبية التي تعاني منها.

وأسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.


ولمزيد من الفائدة يمكنك قراءة الاستشارات حول علاج الخوف من الموت سلوكياً : 261797 - 263659 - 263760 - 272262 - 269199
قلة الثقة بالنفس سلوكياً : 265851 - 259418 - 269678 - 254892

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً