سواء المزاج مع استعمال دواء الاكتئاب .. نظرة طبية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سواء المزاج مع استعمال دواء الاكتئاب .. نظرة طبية
رقم الإستشارة: 2111076

16650 0 515

السؤال

أصبت باكتئاب نفسي منذ شهر يوليو (2010)، ولكن لم أتلق أية أدوية أو علاج إلا بعد مرور ثلاثة شهور على المرض، أي في شهر أكتوبر (2010)، وذلك بتناولي دواء زولفت ابتداءً من (50) ملجرام إلى أن وصلت إلى (150) ملجرام، وبعد مرور شهرين من العلاج تحسنت كثيراً وشفيت - بفضل الله - ولكن الآن منذ تاريخ (20/2/2011) أحس بمزاج سيئ، وكأن المرض بدأ يعود إليّ، ولكن على الخفيف.

علماً بأني لم أبدأ بزيادة الجرعة (200) ملجرام إلا قبل أسبوع تقريباً، أي قبل إحساسي بالمرض.

أرجو الإجابة في أسرع وقت ممكن، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن التقلبات المزاجية البسيطة بعد التحسن الكامل من مرض الاكتئاب هي ظاهرة نشاهدها في بعض الأحيان، فأرجو أن لا تحس بأي نوع من الخذلان، وتعتبر هذه انتكاسة، فهذه التقلبات المزاجية كثيراً ما تكون مرتبطة بكيمياء الدماغ؛ حيث إن التغيرات الطارئة تحدث من وقت لآخر.

أنا مطمئن تماماً لجرعة 150 مليجرام يومياً من الزولفت، والذي فهمته أنك قد انتقلت إلى الجرعة القصوى، وهي أربع حبات في اليوم، فلا مانع أخي الكريم أن تظل على هذه الجرعة، ولكن أرجو أن لا تتعداها.

في بعض الأحيان ندعم الدواء الرئيسي مثل الزولفت بأدوية فرعية تساعد في تحسين فعالية الدواء، فمثلاً عقار (فلوناكسول) والذي يعرف علمياً باسم (فلوبنتكسول) كثيراً ما نضيفه كعلاج مساند للعلاج الرئيسي، وعليه أود أن أقترح عليك أن تضيف الفلوناكسول بجرعة حبة واحدة – وقوة الحبة هي نصف مليجرام – تناولها صباحاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم بعد ذلك يمكنك أن تتوقف عن تناوله، وتستمر على عقار زولفت.

أفضل أن تكون على هذه الجرعة العلاجية الكاملة لمدة أربعة أشهر على الأقل، بعدها يمكن أن ترجع إلى جرعة مائة وخمسين مليجراماً يومياً وتظل عليها لمدة أربعة أشهر أخرى، ثم تنتقل إلى حبتين في اليوم لمدة ستة أشهر، ثم إلى حبة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر أخرى، هذا إذا سارت الأمور على ما يُرام، وهذا هو الذي نتمناه بالطبع.

أخي الكريم: لابد أن تركز أيضاً على الآليات العلاجية الأخرى، أقصد بذلك الطرق غير الدوائية، ومنها ممارسة الرياضة، وهي مهمة جدّاً، والتفكير الإيجابي،وهذا أمر ضروري، كذلك إدارة الوقت بصورة صحيحة.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، وأود فقط أن أضيف بأنه توجد أدوية أخرى كثيرة في حال عدم استفادتك من الزولفت، يمكننا أن ننتقل لأحد هذه الأدوية، ولكن المؤشرات التي بين يدينا تشير أن الزولفت سوف يتحسن مفعوله، وسوف تصل إلى ما تصبو إليه، وهو التمتع بصحة نفسية عالية.

وحول العلاج السلوكي للاكتئاب يرجى الاطلاع على: (237889 - 241190 - 262031 - 265121 ).

بارك الله فيك، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً