كيف أتخصص في مجال الاستشارات لحل المشاكل الاجتماعية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخصص في مجال الاستشارات لحل المشاكل الاجتماعية؟
رقم الإستشارة: 2111338

3611 0 375

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف أتخصص في مجال الاستشارة لحل المشاكل الأسرية والاجتماعية؟ أنا أحلم في هذا الشيء، لكن لا أعرف أين ألقاه؟ وما النسبة التي تدخل المجال هذا؟

أنا الآن طالبة جامعية في قسم العلوم والآداب، قسم كيمياء، هل أستطيع أن أصل إلى الاستشارة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شمس الحرية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإننا نحيي في ابنتنا هذه الرغبة التي تدل على إرادة الخير من خلال التعرف على هذا العلم الذي فيه الفوائد الكثيرة للمجتمعات، بل فيه الفوائد الكبيرة للسائلة أيضا، وخير الناس أنفعهم للناس، ومرحباً بك في موقعك بين آباء وإخوان يتمنون لك ولإخوانك وأخواتك النجاح والفلاح والصلاح.

نحن ننصحك بداية بإكمال مشوارك العلمي الذي يوصلك إلى بعض المجالات، كالعلم بالتربية والتعليم، لأن هذا المجال من المجالات الهامة في اكتساب الخير في التعامل مع الناس، فالمدرسة تقابل أشكالا وألوانا من الطالبات، وعليك أن تتبعي ذلك بالقراءة في الجوانب الشرعية والنفسية والاجتماعية، واجتهدي في قراءة الاستشارات المنشورة في المواقع الموثوقة، واحرصي على أن يكون لك تواصل مع مجتمعك، وخاصة الوالدة والجدات والأجداد بالإضافة إلى تواصلك مع المعلمات والموجهات والعاملات.

إذا كان بالإمكان الدخول لجامعات فيها دراسات تربوية ونفسية لتنالي شهادات عليا في هذا المجال، ويمكنك الاهتمام بالمجلات والدوريات والمواقع التربوية والأسرية، كما أرجو أن يكون لك دور في المراكز الخاصة بالقرآن، ومراكز الخدمات الاجتماعية الموجودة في المجتمع.

طالما كانت الرغبة موجودة فإنه سوف يكون لك مستقبل طيب، حتى لا تكوني أخذت هذا الجانب على أنه هواية، ونحن في الحقيقة نشجع رغبتك هذه ونبشرك بأن الاهتمام بهذا الجانب من ضمانات النجاح الكبرى، بحول الله وقوته، لأن الإنسان يتعرف على مشاكل الناس، ويتوصل إلى أسباب الوقوع فيها، ويتخصص في أساليب العلاج المناسب.

هذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، وننصحك بالتوسع في الثقافة الإسلامية لأن الإسلام هو قاعدة النجاح، والدين هو أكبر مؤثر على الناس، وأقصر طريق في الوصول إلى قلوبهم وفهم نفسياتهم، نسأل الله لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: