أنا فتاة متقلبة المزاج لا أعلم ما أريد... فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنا فتاة متقلبة المزاج لا أعلم ما أريد... فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2112410

8365 0 380

السؤال

أنا فتاة جامعية, ولا أعلم ما بي !

تأتيني أيام أكون فيها واضحة، طبيعية، جميلة, أخلاقي تكون من أفضل ما يكون, وأيام أكون عصبية, أنعزل وحدي, لا أحب أن أشارك أحدا, كئيبة, مملة, صامتة، أنا الآن في مرحلة تدريس، فعندما دخلت أول حصة ارتبكت كثيرا, وقمت بالتصرف وكأنني أتصنع شخصية، وفي حالات أجهلها أكون فيها ضائقة, ولا أعلم السبب، أريد أن أكون طبيعية, وعلى سيرة واحدة, تنقصني الثقة بالنفس كثيرا، أريد أن لا أخاف ولا أتوتر، أريد أن أكون جريئة, قوية, صامدة.

أنا شخصية غير متوازنة، أريد حلاً!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رنيم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن معرفة السبب تزيل العجب, وتساعدنا – بتوفيق الله- في إصلاح الخلل والعطب،
ولست أدري منذ متى حصلت معك هذه الأحوال؟ وهل لها علاقة بأيام العذر الشرعي أو قبلها؟ وهل أنت مجبرة على فعل شيء لا ترغبين فيه؟ وهل يزيد التوتر مع وجود الموجهات؟ وهل....؟

لا شك أن الإجابة عن الأسئلة المذكورة أعلاه فيه عون لك ولنا على الوصول إلى العلاج المناسب بحول الله وقوته.

وأرجو أن تثقي في القدرات التي وهبها لك الوهاب، والتي يمكننا بها -وبتوفيق الله- إلى الوصول إلى هذا المستوى العلمي المرتفع، ووصولك إلى هذه المراحل دليل على أنك قادرة -بحول الله وقوته- على كثير من النجاحات، ونحن ننصحك بالمواظبة على الذكر, وقراءة الرقية الشرعية, والإكثار من تلاوة القرآن، وتعوذي بالله من عدونا الشيطان الذي همه أن يحزن أهل الإيمان, وليس بضارِّهم شيئاً إلا بما قدره مالك الأكوان.

وأرجو أن تهتمي بالطاعات, واجتهدي في تجنب المعاصي؛ لأنها سبب للخذلان والحرمان: {وإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه}، وقال تعالى: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم }، وقال تعالى: { فبظلم من الذين هادوا حرمنا ....}.
{ فكلا أخذنا بذنبه }.

ومن مصلحتك طرد هذه الوساوس والأوهام, وقولي لنفسك سوف أنجح بحول الله وقوته، ولا تخافي من عدم النجاح، فإنه سبب لعدم النجاح, والمرء حيث يضع نفسه.

ومن هنا فنحن ننصحك بما يلي:
1-اللجوء إلى الله .

2-بذل أسباب النجاح.

3-الاستغفار والانكسار واللجوء إلى الموفق قبل القيام بالعمل.

4-طرد المشاعر السالبة.

5-إعطاء النفس حظها من الراحة, وحقها من الطعام.

6-سلامة الصدر تجاه إخوانك والناس.

7-الاستعانة بالله, والتوكل عليه، وعدم التعويل على قدرات النفس.

8-تقوى الله في السر والعلن.

9-عدم الاستماع للشيطان والسلبيات.

10-الثقة في النفس بعد الثقة في الله.

11-بر الوالدين, وصلة الرحم.

12-تجنب الظلم, والبعد عن انتقاص الآخرين.

13-مساعدة المحتاجين ليكون العظيم في حاجتك.

14-قراءة الرقية الشرعية على نفسك, ولا مانع من الذهاب لراقٍ يتقيد بالضوابط الشرعية.

ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية بيشو

    حلو توتر نفسي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً