تنتابني حالات خوف وقلق وأني سأموت فما التشخيص - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنتابني حالات خوف وقلق وأني سأموت، فما التشخيص؟
رقم الإستشارة: 2113270

12029 0 438

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:

مشكلتي أو بمعنى أصح مصيبتي بدأت منذ أيام عندما كنت أعاني من اضطراب في المعدة، وكانت تلك المشكلة تسبب لي توترا وقلقا، فبدأت في استخدام دواء اسمه مودابكس 50، ولكني أصبحت بعد عدة أيام تنتابني حالات خوف وقلق مصحوبة باكتئاب وفقدان للشهية مع فقدان عزوفي للحياة، وعدم اهتمامي بأي شيء.

يرجي الملاحظة بأني منذ عام تخيلت أني سوف أموت وسوف أقابل ملك الموت، وذهبت إلى طبيب أمراض نفسية ووصف لي ذلك الدواء لمدة شهرين، ولقد تحسنت تماما، وعندما حضر القلق فللأسف قمت باللجوء إلى المودابكس من نفسي، وذهبت إلى دكتور أمراض باطنية وقال لي: أن ما كان عندي نوبات قلق وليس اكتئاب، وأنه ما كان المفروض أن آخذ ذلك الدواء من نفسي، ونصحني بالذهاب إلى طبيب نفسي، والآن تولد لدي خوف بأني إذا ذهبت إلى الطبيب النفسي فسوف يجعل حالتي أسوأ، ولن أخرج من تلك الدوامة مطلقا، فما العمل؟ وهل ذهابي إلى الطبيب النفسي يعتبر نوعا من عدم الإيمان بالله؟

وشكراً وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإن الحالة التي أصابتك هي حالة بسيطة، نسميها بالحالات النفسوجسدية، وهو نوع من القلق النفسي وليس أكثر من ذلك، وما حدث لك من اكتئاب هو نوع من عسر المزاج الثانوي، أي أن القلق هو الأساس، وبعد ذلك أعقبه شيء من الاكتئاب البسيط، والذي لاحظته أيضًا أنه دخلت عليك أفكار وسواسية، فهذه التخيلات التي تمثلت في أنك سوف تموت وتقابل ملك الموت، هذه نوع من الوساوس الاستحواذية المصاحبة للقلق.

فأنا أتفق تمامًا مع من ذكر لك أن الحالة هي حالة قلقية مع شيء من الوساوس ودرجة بسيطة من الاكتئاب والمخاوف، فلا تنزعج لكل هذه المسميات أبدًا، فكلها حالة واحدة مع بعض التشعبات والجزئيات الخاصة بها.

الدواء الذي تناولته هو المودابكس هو من أفضل الأدوية، ومع احترامي الشديد للطبيب الذي قال لك ليس من المفترض أن تتناول هذا الدواء، الدواء دواء صحيح، ولكن يجوز الذي قصده كان من المفترض أن تكون تحت الإشراف الطبيب المختص، لكن ما تناولته من دواء يعتبر دواء مثاليًا لعلاج مثل هذه الحالة، ربما تكون الإشكالية الآن في الجرعة أو طريقة تناولها، أو ربما تكون محتاجا لإضافة دواء آخر.

فالمودابكس جرعته خمسون مليجرامًا، تتناولها ليلاً بعد الأكل، وبعد شهر يفضل أن ترفع هذه الجرعة إلى حبتين في اليوم في مثل هذه الحالات، يمكن أن يتم تناولها كجرعة واحدة ليلاً، أو كجرعة صباحًا ومساءً، ومدة العلاج هي ستة أشهر، ثم تخفض الجرعة إلى حبة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر أخرى كجرعة ومدة وقائية، بعد ذلك يتم التوقف عن تناول الدواء.

المودابكس دائمًا أفضل أن ندعمه بعقار فلوناكسول، والفلوناكسول من الأدوية البسيطة جدًّا، لكن له فوائد عظيمة في علاج القلق والتوتر ويدعم فعالية الأدوية الأخرى كما ذكرت، وهو مفيد جدًّا مع المودابكس.

جرعة الفلوناكسول حبة واحدة، وقوة الحبة هي نصف مليجرام، يتم تناولها صباحًا لمدة ثلاثة أشهر، بعد ذلك يمكن التوقف عن تناولها.

أخي الكريم: القلق دائمًا يعالج بتحقير فكرة القلق والتوتر، وأن يكون الإنسان إيجابيًا في تفكيره، وأن تمارس الرياضة، وأن تتواصل مع الآخرين، وعليك بالدعاء والذكر، فهي ضرورية جدًّا للشفاء إن شاء الله تعالى، ولابد أن تبحث عن عمل، فالعمل مهم وضروري وهو من وسائل التأهيل الجيدة جدًّا لعلاج الحالات النفسية البسيطة مثل حالتك.

بالنسبة للذهاب إلى الطبيب النفسي فهذا أمر جيد، والطب النفسي مثله مثل فروع الطب الأخرى، بل تقدم جدًّا، وما كان يُشاع في الماضي أن الأطباء النفسانيين يصفون أدوية إدمانية أو أن مقابلتهم قد تنتهي بك إلى الجنون أو شيء من هذا القبيل، هذا الكلام غير صحيح أيها الفاضل الكريم، وتعرف أن كل شيء من قدر الله، حتى فعالية الدواء أو العلاج تعتمد على ذلك، وكما سأل أحد الصحابة - رضوان الله عليهم - رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (أرقية نسترقيها وأدوية نتناولها هل ترد من قدر الله شيئًا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي من قدر الله).

أي أن الدواء والرقية كلها من قدر الله، فيا أخي الكريم: على العكس تمامًا هو أن يذهب الإنسان إلى أهل الاختصاص وأن يستفيد من رأيهم، ويوجد الآن الكثير من الأطباء الذين يتمتعون بدرجة عالية من الأمانة والمصداقية.

عمومًا لا علاقة أبدًا بعدم ذهابك إلى الطبيب وعدم الإيمان بالله تعالى، بل على العكس تمامًا كما ذكرنا لك فديننا الحنيف دائمًا يعلمنا أن نأخذ بالأسباب ونستشير أهل الرأي في كثير من الأحيان، كما قال تعالى: {فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون} وأهل الذكر ليس فقط في العلم الشرعي فقط، إنما في كل مناحي الحياة، والطبيب هو صاحب الرأي والتخصص في هذا المجال.

وعمومًا أنا وصفت لك الأدوية التي إن شاء الله سوف تفيدك، وعليك بأن تلتزم بالتطبيقات والإرشادات الأخرى التي ذكرناها، وإن شئت أن تتناول الدواء كما ذكرت لك فهذا أرى فيه خيرا كثيرا، وإن أردت أن تذهب أيضًا إلى الطبيب النفسي فهذا أمر مرغوب ومطلوب أيضًا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية، والتوفيق والسداد، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.

ولمزيد من الفائدة يمكنك الاستفادة من الاستشارات التالية حول العلاج السلوكي للاكتئاب: (237889 - 241190 - 262031 - 265121 ).

العلاج السلوكي للمخاوف: ( 262026 - 262698 - 263579 - 265121 ).

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً