الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التبول أثناء النوم على فترات متباعدة
رقم الإستشارة: 2113332

13532 0 449

السؤال

أنا شاب عمري (18) عاماً، قبل أمس تبولت أثناء النوم، ولكن بشكل بسيط، ولم يصل للفراش، ولكن هذا تكرر منذ ثلاثة أشهر، وكان تبولاً كاملاً، فما هو السبب؟ وهل هو تبول لا إرادي أم لأنني في هذا اليوم تناولت (4) أكواب من الشاي، وكوب نسكافيه، وكوب نعناع؟ وهل لذلك علاقة بالعادة السرية؟ حيث أنني مفرط فيها، قد تصل إلى (3) مرات في اليوم، وفي كل مرة لا أستيقظ إلا من برودة البلل، فما هو الحل؟ وهذه أول سنة تحدث لي، ولا تحدث إلا في الشتاء أيام الدراسة.

السؤال الثاني: بسبب إفراطي في العادة السرية أصبحت لا أشعر بالرعشة تماماً مثل السابق، فهل لو تخلصت منها تعود مثل الأول؟ فأمامي سنوات طوال على الزواج!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فيما يتعلق بالتبول أثناء النوم ليلاً، فهناك العديد من الأسباب، ونوضح أن عدم تكرار هذا الأمر بصفة مستمرة يعني - بفضل الله - عدم تحول الأمر لتبول لاإرادي، ويتضح ذلك من خلال توفر أسباب خاصة في المرات التي حدثت لك، وهي:

- التوتر النفسي المصاحب للدراسة، وكذلك الحالة النفسية بشكل عام لها دور كبير في هذا الأمر.
- تناول الكثير من الشاي، والشاي يحتوي على مدرات للبول، فتساعد كثيراً على خروج كمية كبيرة من البول.

- كذلك يجب عمل تحليل بول كامل، حيث قد تسبب بعض الالتهابات حدوث هذا الأمر.
- برودة الجو في الشتاء، وبالتالي لا يحدث خروج للعرق، وبالتالي يكون الماء كله مركزاً في البول، فتزيد نسبة التبول.

لذا أرى أن الأمر مؤقت، وعليك فقط بعدم تناول أي مشروبات قبل النوم بساعتين، مع الحرص على التبول مباشرة قبل النوم، وكذلك من الأفضل أن تستيقظ خلال النوم للتبول.
كذلك عليك بعمل تحليل للبول، وإرسال النتيجة إلينا لتوضيح الأمر، وفي حال تكرر المشكلة مع سابق النصائح والتعليمات، فعندها يكون من الأفضل تحويل الحالة إلى طبيب الأعصاب والطب النفسي.

ومرحباً بك للتواصل معنا لتوضيح أي تساؤلات، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: