الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي الأصغر يسيء معاملتي ولا يحترمني
رقم الإستشارة: 2114000

6690 0 386

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتمنى أن تساعدوني في مشكلتي، أخي أصغر مني بسنتين وأتشاجر معه دائما بسبب سوء معاملته لي، لا يحترمني ، أتمنى أن تساعدوني.

وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فاحمدي الله الذي وهبك أخ، وأرجو أن يشكر الله الذي أعطاه شقيقة مثلك، ونسأل الله أن يؤلف القلوب وأن يغفر الذنوب، ومرحباً بك ابنتي في موقعك بين آباء وإخوان يسعدهم أن يكونوا في خدمة الشباب والفتيات، ولا عجب فهم أغلى ما تملك هذه الأمة، ونسأل الله أن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

لست أدري هل هذا الشجار جديد أم هو سلوك قديم لأخيك؟ وهل تستطيعي أن تقولي ربما ميزان العدل مختل ، فقد يكون أحدكما قد نال حظا أكبر في الدلال والاهتمام، وهل يجد أحدكما تشجيعا عند الشجار أو حماية زائدة؟ وهل ...؟؟

والحقيقة أن الإجابة على الأسئلة أعلاه فيها عون على فهم الوضع والحكم على الشيء فرع عن تصوره .

وعلى كل حال فنحن نقول: لا شك أن وجود الشجار بين الأشقاء أمر طبيعي والقليل من الشجار مفيد لأن الإنسان يتعلم من خلال الشجار التعامل مع الناس فالدنيا تقوم على التنافس والتزاحم والناس أصناف وأشكال، كما أن شجار الأشقاء قد تكون له أسباب خارجية مثل:

1-لفت نظر الوالدين.

2-معاقبة الوالدين.

3-غياب العدل.

4-المرحلة العمرية.

5-تمحور الشخصية الذكورية غير معاداة الجنس الأخر – وقد يكون السبب طريقة تعامل الوالدين مع المتشاجرين – الرغبة في المنزلة عند الوالدين ( الغيرة) .
وسوف نكون سعداء إذا عرفنا طريقة تعامل الوالدين مع هذا الشجار الحاصل في المنزل.

ونتمنى أن يدرك الوالد والوالدة أن الطريقة الصحيحة في التعامل مع شجار الأبناء تقوم على المراحل التالية:

1-فك الاشتباك دون كلام أو تعليق.

2- إعطاء وظيفة لكل من المتشاجرين.

3- أشعارهم بالحاجة للهدوء.

4- إقامة حوار فردي.

5- المصالحة باعتذار المخطئ أن أمكن.

6-التركيز بالروابط الكبرى بين الأشقاء.

أما أنت يا بنتنا الفاضلة فإننا نوصيك بما يلي:-

1-اللجوء إلى الله.

2-الإحسان إلى الأخ – والثناء على إيجابياته.

3-فهم طبيعة المرحلة التي يمر بها.

4-عدم الاهتمام بالأمور الصغيرة.

5-عمارة المنزل والوقت بالذكر والصلاة ليخرج الشيطان.

6-تذكري إيجابيات شقيقك واستحضري القواسم المشتركة.

7-الحرص على التنازل إرضاء الله ثم رغبة في إسعاد الوالدين.

8-تجنب المعاصي فانه سبب للشرور.

9-التعوذ بالله من الشيطان .

10- مقابلة السيئة بالحسنة (أدفع بالتي هي أحسن)

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء الله ونسأل الله أن يقدر لك الخير وأن يلهمك السداد والإرشاد.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب ayman

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً