الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي كثيرة الغضب، فكيف أتعامل معها؟
رقم الإستشارة: 2114981

9037 0 468

السؤال

زوجتي كثيرة الغضب ولا تريد إلا أن تعيش من خلال أمها، وتبلغ أمها بكل صغيرة وكبيرة تحدث بيننا، والغضب عندها مثل السلام عليكم، وصفة الكذب والفتنة متواجدة فيها، ولي منها بنت، وحياتي جحيم معها؛ بسبب أنها تفشي أسرار البيت لأمها، وهذا يؤثر على علاقتي بها، مما يجعلني لا أشعر بالاستقرار، وأرفض أن أنجب منها، وغير قادر على طلاقها؛ حتي لا تتحطم ابنتي، حيث أن لهم عادات وتقاليد تختلف عنا، بالإضافة أنها تريد أن تكون هي المسيطرة مثل والدتها، وتريد أن تتحكم في المصاريف، وتدخل وتخرج على راحتها، ورفضي للانصياع لطلباتها يجعلهم يتهمونني بالبخل وعدم تغطية البيت بالمصاريف.

أفيدوني ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ السيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فنحن سعداء بتواصلك معنا في إسلام ويب، ونسأل الله أن يحفظك وأن يبارك فيك، وأن يصلح لك زوجك، وأن يبارك في ابنتك... آمين.

أود أخي الكريم أن أجيب في عناصر محددة:

أولاً : ما هي ميزات زوجتك؟ أنا أسألك هذا السؤال لأن النظرة السلبية أحياناً تجعل المرء يغرق في السلبيات وينسى الإيجابيات ، لذلك أريد منك أخي الحبيب أن تفتش عن حسنات زوجتك ، وأن تخبرها بذلك ، وأن تمدح لها بعض تلك الصفات، فهذا سيغير كثيراً منها .

ثانياً : أدر مشاكل زوجتك واحرص علي ترتيبها الأسوأ فالأسوأ ، وابدأ العلاج تدريجياً .

ثالثاً : أتمنى ساعة العلاج أن تمزج العلاج بالمديح ، فتمدح ما أصابت فيه مع تكثيره، وتعالج ما أخطأت فيه وبهدوء.

رابعاً : البيوت المستقرة تقوم على الود والمحبة ، فحاول أن تحب زوجتك وأشعرها بحبك لها ، فلو أحبت الحياة لضحت من أجلك .

خامساً : اجلس إليها واجعلها تتحدث عن أخطائك دون تعقيب ، حتى لو كان فيها تعدياً عليك وظلماً ، وبعد أن تنتهي وقد كتبت كل ما علقت به عليك ، اقرأه مرة أخرى وحدك وستجد أن من بين هذه الأمور أموراً كان ينبغي أن تعدل عنها .

سادساً : أوعدها بفتح صفحة يقدم كل منكم للآخر بوادر حسن نية ، على أن ترضى بقليل التغيير في البداية مع تعظيم كل تغير .

سابعاً : عمق الصلة بالله وصل بها في الليل، فلو أحبت المرأة ربها وخافته لانعكس ذلك على حياتها مع زوجها .

ثامناً : أكثر من الدعاء لها بالهداية ، فالدعاء سلاح المؤمن ، وأفضل أوقاته الثلث الأخير من الليل .

نسأل الله أن يصلح حالكما ، وأن يبارك فيكما وفي ابنتكما .

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً