خلاف بيني وبين زوجتي على الشقة كيف أحله - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خلاف بيني وبين زوجتي على الشقة، كيف أحله؟
رقم الإستشارة: 2116164

6758 0 514

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوج منذ خمس سنوات ،، وأعاني من مشاكل عديدة مع زوجتي ، حيث أنها سريعة الغضب ، وثورة الغضب قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى الصراخ والسب ، وأنا أشاركها الغضب أحياناً ، حيث أنها مستفزه بشكل كبير جداً ، منذ بداية زواجنا كانت المشاكل بسبب أهلي ، وأصدقك القول أنني كنت أحاول مسك العصى من النصف ، وكنت أحياناً أقف ضدها بسبب أهلي ( أخواتي حيث أن والدي متوفيان ) .

بعد فترة قمت بشراء شقة ، وبعدها انتقلنا للعيش في دولة الإمارات العربية ، وحيث أن تكلفة المعيشة غالية جداً هنا قمت باستئجار شقة وهي قديمة ، إلا أنها مرتفعة الثمن ( 80 ألف درهم سنوياً ) وهي لا تتوقف عن معايرتي بالشقة ، بل وحتى الشقة الملك والتي اشتريتها في بلدي ، حيث قالت إنها غير جيدة والمنطقة ليست من ضمن الأماكن الراقية جداً، علماً بأن سعر الشقة أيضاً مرتفع .

علمت زوجتي من صديقتها أن زوجها قد قام بشراء شقة باسم زوجته ، وبدأت تعايرني بشكل شبه يومي بسبب سوء الأحوال المادية التي أمر بها ، وكنت أحياناً أحاول تهدئتها ، وأحياناً يفيض بي الكيل .

حالياً زوجتي تصر على أن أكتب نصف الشقة باسمها ، وأنا بسبب الخلافات متردد في ذلك ، والسبب في ذلك أنها لو ساهمت بجزء بسيط من مصروف كمالي للبيت كالسفر والاستجمام لا تنفك عن معايرتي بذلك .

المشاكل وثورات الغضب التي كانت تنتابها تتمثل في الصراخ بشكل هيستيري ، حيث أنها قامت مرة من المرات بإلقاء الأغراض الخاصة بي من شباك الغرفة ، وأيضاً على إثر صراخها قام أحد الجيران بالتبليغ عنا ، وقد قدمت الشرطة بالفعل إلى البيت .

علماً بأنني غير مقصر معها بتاتاً ، فمثلاً أصطحبها للسفر في الخارج بشكل شبه سنوي ، وأقوم بشراء أفضل الموبايلات لها ، ولكن دون جدوى .

أنا بشكل عام لا أجدها الزوجة المثالية لي ، حيث أنها لا تقوم بأي عمل حتى في البيت ، فقد أحضرت لها خادمة وهي التي تغسل وتكوي ، بل وحتى تطبخ ، وهي زوجة ذات شخصية قوية جداً، وأعاني جداً من التعامل معها ، وقد وصلت للأسف لمرحلة الكره ، ولب المشكلة الآن أنها تطالبني بنصف الشقة ، وأنا متردد ، والله لو أن هذا هو الحل لأقدمت عليه ، لكني في كثير من الأحيان أفكر بالانفصال أو الزواج بأخرى .

أرشدوني بارك الله فيكم .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأهلاً بك أخي الكريم المبارك في موقعك إسلام ويب ، وإنا سعداء بتواصلك معنا ، ونسأل الله أن يفرج همك ، وأن ييسر أمرك ، وأن يصلح زوجك .

أخي الكريم : أود أن أتحدث معك فيما ألمّ بك من خلال نقاط رئيسة على النحو التالي :

أولاً : الغضب أمر موجود وقائم ، ويحدث كثيراً بين المتزوجين ، وليس الضرر الكبير في وجوده ، وإنما الضرر الأكبر في عدم إدارته بطريقة صحيحة ، فإن هناك فناً في إدارة الغضب أرجو أن تطبقه أنت وزوجتك ، ولا يكون ذلك إلا بالتوافق ، فأود منك ابتداء أن تجلس مع زوجتك جلسة مصارحة ، وأن تضع نقاطاً حاسمة في صورة ودودة ، بأن تقول لها مثلاً أنا أحبك وأتمنى أن أعيش معك حياة مستقرة ، لأني حريص عليك ، وحرصي أن تستمر الحياة بيننا هادئة ، وإن لم نستطع أن نعيشها هكذا فقد يكون الانفصال على كرهي له – للطلاق - وبغضي له خير لي ولك ، ولذلك أن نلتزم وأنا قبلك في أن نتعلم فن إدارة الغضب ، وهو يقوم على أربعة أمور :

- تحديد المشكلة وعدم التفرع عنها ، بمعنى إذا حدث طارئ أن نحدده هو ، وأن نتحاور حوله دون خلفيات تبعدنا عن هذه المشكلة .

- محاولة فهم الآخر : وذلك بالسماح للمخطئ أن يتحدث دون اعتراض من الآخر ، فأحياناً عدم فهمنا للآخر يكبر الأمر ، وقد يكون الخطأ غير مقصود ، أو تمت المبالغة في فهمه على غير وجهه .

- الاعتذار وقبول الاعتذار : ويعني ذلك أن يقوم من أخطأ بالاعتذار وترضية الآخر ، وعليه أن يستجيب إذا اعتذر صاحبه .

- عدم الحوار ساعة الغضب : لن يتم ما مر بهدوء إذا تناقش الزوجان فيه عند حدوث المشكلة ، بل على الزوجين ألا يبدأ كل منهما تقريع صاحبه أو اتهامه أو محاولة التفسير ساعة الخطأ ، بل اتفقا على وقت للنقاش تكونان وحدكما من غير ضغوط ، وأن تكون النية معرفة الحق ، لا انتصار طرف على آخر .

وأتصور أن هذا سينفع كثيراً معكما .

ثانياً : لا أتصور أن كتابة نصف الشقة والوضع على ما ذكرت سيحل من المشكلة شيئاً ، وأود منك أن تفهم لماذا طلبها منك كتابة شيء باسمها، هل لأن بعض مثيلاتها أخبروها بذلك؟ أم أنها لا تشعر بالأمان معك؟ فقد تكون قلقة من الحياة وتريد تأمين نفسها ، فحاول أن تفهم النقطة هذه جيداً .

ثالثاً : أرجو أن تزيح من تفكيرك قضية الطلاق ، وأن تحرص على الحفاظ على بيتك ، وعليك بالشفافية في الحوار ، والود في اللقاء ، والاعتذار عن الأخطاء إذا كنت حقاً قد وقعت في خطأ .

رابعاً : لا تتعجل في اتخاذ أي قرار تحت أي ضغط ، واجتهد في الحفاظ على هدوء أعصابك ، وابدأ بالطريقة التي أخبرتك بها في البداية ، على ألا تنتظر نتائج سريعة ، بل إن توقف المشكلات وعدم تصاعدها يعد جزءاً جيداً في العلاج .

خامساً : اجتهد في تقوية الوازع الديني في حياة زوجتك عن طريق الخطب والدروس والمحاضرات ، وكذلك عن طريق بعض زوجات أصدقائك الصالحين ، فإن مثل هذا الاحتكاك بينها وبين بعض الصالحات من المؤمنات يحد من المشكلة - بإذن الله - .

سادساً : عليك بالدعاء ، وبخاصة في صلاة الليل ، بأن يهديها الله وأن يصلحها ، فصلاحها خير لك ولها .

وفي الختام نسأل الله الكريم أن يهديها وأن يصلح أحوالكما .

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر محمد

    انا عكسك عندي شقتين تمليك في قريه وزوجتي تريد شقه ايجار في المدينه رغم اني المستوي المادي علي أدنا من غير ايجار هاتجيب فلوس الايجار منين مش عارف

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً