خطبني كان يمارس الرذيلة ويدعي أنه قد ترك فهل أقبل به - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطبني كان يمارس الرذيلة ويدعي أنه قد ترك، فهل أقبل به؟
رقم الإستشارة: 2116473

3647 0 357

السؤال

أنا مخطوبة وعلى قدر من الالتزام -والحمد لله- منتقبة، وخطيبي مدخن ومقصر في الصلاة، وقال لي: أنه كان زانيا من قبل وأنا خائفة من هذا الفعل يكرر بعد، ويقول أنه تاب ولكني ألحظ أنه بالفعل ترك، ولكن ليس عليه أي علامة من علامات التوبة النصوحة؛ لأنه ما زال يحدث البنات في التليفون.

كنت ناوية أن أرتبط به وأجاهد به في سبيل الله ولكني محتارة هل هذا الرجل سوف يتقي الله فيّ لأني خائفة، لأني خضت تجربة من قبل وأنا الآن مطلقة لأسباب شبيهة من ذلك؟

ماذا أفعل أكمل أم لا؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حور الجنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

أهلا بك أختنا الفاضلة في موقعك إسلام ويب، ونحن سعداء بتواصلك معنا، ونسأل الله أن يبارك فيك، وأن يحفظك وأن ييسر أمرك.

وبخصوص ما ذكرت فأود قبل الجواب أن أضع أمامك عدة نقاط:

- الشاب المذكور ليس متدينا كما ذكرت ويهاتف البنات وهذا أمر سلبي.

- تجربتك في السابق لن تكون عائقا للزواج الثاني، لكنها حتما ستكون عائقا أمام الزواج الثالث إذا حدث -لا قدر الله- طلاق.

- وعود الشاب بالتوبة أمر جيد لكنك أخبرت أن لا أثر له ملحوظ في حياته.

تلك المواصفات لا تشجع على الموافقة، سيما وما يكترثها من مخاطر، لكن يمكن القبول بها في حالة واحدة:

أن تكون الرغبة عندك ملحة للزواج والفرص شبه معدومة وساعتها لا بد من أخذ أمرين احتياطيين قبل الزواج وهما:

1- أخذ التعهد منه أمام من يرهبهم أو يحترمهم أو لا يقدر على إغضابهم من أهله، حتى إذا حدث -لا قدر الله- خرقا تستطيعين أن تجدي من يساندك في ذلك ويقف معك.

2- أخذ التعهد عليه بالابتعاد عن أصدقاء السوء وأشباههم والاجتهاد في إحلال أصدقاء صالحين.

أما إذا لم تكن الحاجة ملحة، أو الفرص قد تكون متوفرة أفضل لو صبرت، فأنصح ساعتها بالبحث عن متدين، فهذا أفضل، وأسأل الله أن يوفقك لكل خير وأن يرزقك زوجا طيبا صالحا ودودوا.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً