هل هناك علاقة بين الحالة النفسية وتأخر الحمل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك علاقة بين الحالة النفسية وتأخر الحمل؟
رقم الإستشارة: 2116798

57511 0 625

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكركم على موقعكم, وأشكر المختصين الذين يجيبون عن الأسئلة.

سؤالي: هل للحالة النفسية دور في تأخر الحمل أم لا؟ سيصبح لنا قرابة العام ونحن متزوجون ولم يحدث حمل، وبعد مضي قرابة 4 شهور من الزواج ذهبت أنا وزوجي، وقمنا بإجراء الفحوصات اللازمة، والحمد لله كل شيء طبيعي، وبشرتني الدكتورة أن الحمل سيكون قريبا، ولكننا قد شارفنا على العام ولم يحدث حمل! ومن تزوجن معي صار عندهن حمل.

أحب الخير للجميع, وأبارك لهن ذلك، وحتى عندما أجد امرأة حاملا أدعو لها أن تقوم بالسلامة, وأدعو لنفسي كذلك.

فهل عدم أخذي المنشطات يعني أنني لا آخذ بالأسباب؟ لأنني لا أريد أن أبدأ بأخذ الأودية, وهل تنصحون بالذهاب عند سيدة للتمريخ مثل المساج أسفل البطن؟ وهل نفسيتي تؤثر على تأخر الحمل خاصة أن كلينا الآن أصبح يفكر في هذا الأمر؟ ولماذا لا يحدث حمل؟ حتى إنني أجد الآن نفسيتي غير مرتاحة، أصبحت لا أحب أن أرى أحدا حتى لا يسألني هل حصل لي حمل أم لا؟

أعرف أن هذا رزق من عند الله، ولكن الانتظار صعب، وهل لحدوث الحمل يجب أن يكون هناك توافق في الإشباع بين الزوجين؟

أرجوكم أفيدوني وجزاكم ربي كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ noura حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نسأل الله تعالى أن يرزقكما الذرية الصالحة.
مدى تأثير الحالة النفسية على حدوث الحمل من عدمه هذا الموضوع تم نقاشه كثيرًا في مؤتمرات ودوائر علمية، وهنالك اختلاف في وجهات النظر، لكن الرأي السائد والأغلب والذي أعتقد أنه الأصح هو أن الحالة النفسية لا تؤثر كثيرًا على الحمل، أي لا تؤدي إلى تأخره.

يلاحظ أن مرضى الاكتئاب يحدث لهن الحمل, وكذلك مرضى القلق وحتى مرضى الفصام، وهذا دليل قوي جدًّا أن الحالات النفسية المعروفة ليست ذات تأثير سلبي واضح على الحمل.

أختي الكريمة: العامل النفسي -إن شاء الله- ذو تأثير فيما يخص هذا التأخير، ومن ناحية أخرى لا تقلقي، من الطبيعي أن الإنسان حين ينتظر أمرًا مثل هذا قد ينشغل, وقد يدخل في بعض الوساوس، لكن الفترة التي انقضت ليست طويلة وإن كانت ليست قصيرة أيضًا، ومن وجهة نظري كوني مسترخية، وما دام الطبيب قد أكد لك أنه لا يوجد ما يمنع الحمل، وهناك توافق بينك وبين زوجك، والأمر كله قد يتطلب شيئا من الصبر، ودائمًا كوني مستبشرة, وعيشي على الأمل والرجاء، وضعي أيضًا أسوأ الاحتمالات، هذا ليس من قبيل الطيرة أو التشاؤم، لكنه يعرف أن بعض حالات القلق لا تعالج إلا من خلال افتراض أسوأ ما يمكن أن يحصل، وأسوأ ما يمكن أن يحدث في حالتك هو أن لا يحدث لك حمل، وهنا والحمد لله تعالى أصبحت هنالك أساليب طبية كثيرة جدًّا تساعد إن شاء الله تعالى في حدوث الحمل.

هذا هو التوجيه النفسي الصحيح، وعليك بالدعاء، وأسأل الله تعالى أن يرزقكما الذرية الصالحة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

انتهت إجابة الدكتور محمد عبد العليم أخصائي الأمراض النفسية والعصبية/
وهذه إجابة الدكتورة رغدة عكاشة أخصائية أمراض النساء والولادة:

هوني عليك يا عزيزتي فالفرصة أمامك ما زالت موجودة لحدوث الحمل بشكل طبيعي, لكني أنصحك بالتأكد من أن كل التحاليل الأساسية من هرمونات, وتصوير ظليل للأنابيب والرحم قد تم عمله لك.

بالنسبة لسؤالك عن علاقة الحالة النفسية بالحمل فأنا أؤيد رأي المستشار الفاضل الدكتور محمد عبد العليم, فأقول لك بكل وضوح أن الحالة النفسية تؤثر على الرغبة الجنسية، لكنها لا تؤثر على حدوث الحمل, وأقول لك بأنه ليس من الضروري أن يحدث إشباع جنسي أو حدوث الشعور بالمتعة الجنسية للمرأة حتى يحدث الحمل, ولهذا فإن الحمل يحدث حتى في حالات الاغتصاب مثلا والعياذ بالله.

وأيضا أقول لك بأنه إن كانت الدورة الشهرية عندك منتظمة, وكانت عندك إباضة فهذا يعني بأن الهرمونات متوازنة, ويعني بأن الحالة النفسية عندك لم تؤثر على التبويض, وليست هي السبب في تأخر الحمل.

ويمكن التأكد من حدوث التبويض في كل دورة شهرية عن طريق عمل تحليل لهرمون (البروجسترون) في اليوم 21 من الدورة في الدم، فإن كان مرتفعا فهذا يعني وجود التبويض, ويدل على توازن هرموني جيد, أما إن كان منخفضا أو أحيانا مرتفعا وأحيانا منخفضا، فقد يدل ذلك على وجود خلل في بعض الهرمونات, وهو عابر مثل هرمون الحليب؛ حيث إن الحالة النفسية قد ترفع من هذا الهرمون بشكل مؤقت وعابر وليس دائما, ومن هنا كان إعطاء حبوب لتخفيف الحليب هو كنوع من الاحتياط, وهو أحد المعالجات التجريبية عندما لا يكون هنالك سبب واضح لتأخر الحمل.

إن كان هرمون (البروجسترون) منخفضا -أي لا يوجد تبويض- وكانت كل التحاليل الأخرى طبيعية فهنا نقول قد يكون سبب عدم حدوث الإباضة هو اضطراب غير واضح بالتحاليل, وهو ما يندرج أحيانا تحت اسم تكيس المبايض.

وعلى كل حال فالعلاج في هذه الحالة، وفي الحالات الأخرى التي يتأخر فيها الحمل مع عدم وجود سبب واضح هو تنشيط الإباضة بالمنشطات مثل (الكلوميد)؛ لذلك يمكنك تناوله بعد التأكد من أن كل التحاليل الأساسية والضرورية قد تم عملها لك ولزوجك.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر اسما

    انا نفس مشكلتها بس الدكاترة بيقولوا ان يوجد كسل بالمبايض والسبب هو الحالة النفسية

  • العراق Hiba

    الله يرزقني ويرزقكم بالذرية الصالحة انشالله ....

  • أوروبا صفاء.السودان

    يارب يرزق كل من يريد

    الزريه وارقنا
    انا كمان

  • أمريكا Hala

    الله يرزقني واياكي بالذريه الصالحه يارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: