أعاني من تأخر حدوث الحمل واضطراب الدورة ما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تأخر حدوث الحمل واضطراب الدورة، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2118008

1743 0 226

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر القائمين على هذا المنتدى الرائع وجعله الله في ميزان حسناتكم.

أنا عمري 29 سنة وزوجي 43 سنة متزوجة من سنتين ونصف تقريبا، وإلى الآن لم يحصل حمل سوى مرة واحدة لكن كان ضعيفا، ونزل مع الدورة، وبعدها تقريبا بسنة عملت أطفال أنابيب وخرجت بويضة واحدة صالحة للتلقيح والبويضتين الأخرى كانت أقل حجما والأخرى أكبر.

المهم خرجت بويضة واحدة، ولكن لم يكتب الله الحمل، الدكتورة قررت تعمل لي أنابيب، لأن هرمون (الاف اس اتش) كان عاليا تقريبا 14 ومرة يكون 21 ومرة 12 يعني متذبذب،لكن بعد فشل محاولة الأنابيب قالت أعمل لك تلقيحا صناعيا.

المهم سافر زوجي ولا أستطع عمل التلقيح، وجاءت الدورة، ولكن استمرت فقط 3 أو 4 أيام، وكانت فقط غزيرة أول يوم بعدها خفيفة جدا، بعدها استخدمت حبوب غذاء ملكات النحل، وشراب عبارة عن حليب السعوددية+حلبة+قرفة+عسل، ومستمرة على هذا الدواء يمكن أسبوع ونصف ولكن نزل مني دم اليوم الرابع عشر من الدورة.

دم فقط لما أمسح بالمنديل، الآن أنا خائفة أول مرة يصير معي كذا.

أرجوكم طمئنوني، نسيت أقول أن التبويض عندي ضعيف.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نشكر لك كلماتك الطيبة ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما.

حتى لو كان التبويض عندك ضعيفا فقد يصبح طبيعيا في بعض الدورات من تلقاء نفسه.

خاصة إن كانت الدورة منتظمة.

الدم الذي صادف نزوله في يوم 14 من الدورة وهو غالبا بسبب التبويض لأنه يصادف بعض الآلام البسيطة فلا تخافي أو تقلقي مما حدث .

أرى بأن يتم أولا التأكد من تحليل السائل المنوي عند زوجك بأنه طبيعي ومخصب، وبأن الأنابيب عندك سالكة ونافذة، وذلك عن طريق صورة ظليلة للرحم والأنابيب بالصبغة.
كما أرى ضرورة عمل بعض التحاليل الهرمونية المكملة للاستقصاءات، كنوع من الاحتياط وهي: TSH-PROLACTIN.

فإن تبين بأن كل شيء طبيعي بإذن الله فيمكن البدء بإعطائك المنشطات المبيضية وبالتدريج إلى أن تحدث الاستجابة بإذن الله.

وهذا يتطلب منك الصبر والروية فقد يأخذ الأمر بضع محاولات قبل أن تحصلي على نتيجة.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك.
والله الموفق

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً