الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهاب كبيبات الكلى، هل هو المرض الذي تعاني منه والدتي؟
رقم الإستشارة: 2118352

8572 0 478

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بدأت تعاني والدتي من ارتفاع ضغط الدم وتشعر بالدوار والغثيان ثم لاحظت وجود دم في البول، فقامت بإجراء تحليل للدم فكانت النتيجة ارتفاع في كريات الدم البيضاء، وأظهر تحليل البول وجود دم في البول بنسبة 25% ووجود الزلال، وأجرت صورة إشعاعية وصورة أيكو فكانت النتيجة جيدة، فذهبت إلى طبيب كلى فطلب تحليل تجميع البول 24 ساعة فظهر وجود البروتين بنسبة 472 في البول فشخص الطبيب المرض على أنه التهاب كبيبات الكلى.

ثم طلب منها إجراء خزعة للكلية وللتأكد ذهبت إلى طبيب آخر فأجرى لها تحليل بول عادي فكانت نسبة البروتين 44 فقال بأن نسبة البروتين طبيعية، وأن ما تعاني منه هو التهاب مثانة وأنه لا يتطلب للكشف عن البروتين تحليل تجميع البول وإنما يكتفي بالتحليل العادي، مع العلم أن عمر والدتي هو 47 عاما.

وسؤالي هو ما المرض الذي تعاني منه والدتي؟
وإن كان التهاب كبيبات الكلى، فهل تنصحوننا بإجراء الخزعة لتحديد شدة المرض، وما هي نسبة الشفاء منه وما هي نسبة البروتين الطبيعية في الدم، وبأي من تحليلي البول يكشف عنه والمعذرة على الإطالة
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حنان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أنا أميل إلى الرأي الثاني أنه على الأكثر أن السبب في الزلال والدم والكريات البيض في البول هو التهاب المثانة، وذلك لأنه في التهاب الكبب نادرا ما يرى المريض دما في البول أي أن الدم في البول يكون في العادة قليلا بحيث لا يرى من قبل المريض في حالات التهاب الكبب، أما في التهاب المثانة فإن المريض قد يرى أن البول قد تغير لونه للأحمر.

ومن ناحية ثانية فان كمية الزلال في البول أقل من 500 ملغ في المرتين وفي أكثر الأحوال فإن التهاب الكبب تكون الكمية أكبر من 500 .

لذا أرى أولا أن يتم علاج التهاب المثانة كما أوصى الطبيب الثاني ولابد وأنه أعطاكم أدوية لذلك، وبعد العلاج بأسبوع تعيدوا تحليل البول وتجميع البول فإن اختفى الزلال واختفت الكريات البيض واختفى الصديد فإن هذا أكبر دليل على أن المشكلة كانت في المثانة، أما لا سمح الله إن استمر الزلال وكان بكمية أكبر من 500 ملغ وكان هناك casts في تحليل البول فعندها يجب أن يتم عمل خزعة من الكلية.

أما الآن فأرى أن يتم معالجتها بالمضادات الحيوية والانتظار ثم إعادة التحاليل التي تم ذكرها.

هذا ومن الله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً