الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هناك من تقدم لخطبتي... فهل يتوجب علي إجراء فحوصات قبل الزواج؟
رقم الإستشارة: 2118374

6526 0 450

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم، قبل أكثر من سنتين ونصف عملت ايكو، وكانت النتيجة mild to moderate MVP....no MR ذلك عن طريق الصدفة، ولا أعاني من أية أعراض، عملت الايكو لأني أردت أن أعمل عملية للجيوب الأنفية، وطبيب التخدير قال إني أعاني من تسارع، وعلى هذا الأساس عرفت أن لدي تهدلا في الصمام التاجي، ولم أعد عمل ايكو جديد منذ ذلك الوقت؛ لأني لا أعاني من أية أعراض.

سؤالي هو: أن هناك من تقدم لخطبتي، فهل يتوجّب عليّ إخباره بهذا الأمر؟ وهل يؤثر على الحياة الزوجية والإنجاب فيما بعد؟ خاصة أني كنت أعاني قبل سنوات من thyrotoxicoses ولكن -الحمد لله- شفيت منه شفاء تاما؟ وهل عليّ إخباره بأني كنت أعاني من ارتفاع هرمونات الغدة الدرقية؟

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شهد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن ترهل الصمام التاجي من الأمراض الشائعة، وكثيرا ما يتم اكتشافه كما هو عندك بالصدفة، وكثيرا أيضا لا يسبب أي أعراض تذكر.

في حال عدم وجود أي ارتجاع في الصمام كما هو عندك فإنه ينصح بالفحص الطبي وإعادة الايكو مرة كل خمس سنوات.

أما بالنسبة للحياة الزوجية فإنه لا يؤثر على قيامك بواجباتك الزوجية، خاصة أنه لا يوجد ارتجاع، وفي معظم الأحوال في مثل حالتك فإنه قد لا تشعرين بأي شيء.

أما بالنسبة للحمل ففي الحقيقة إن الكثير من النساء الذين يكون عندهم ترهل دون ارتجاع، وكان عندهم أعراض، فإنهم يشعرون بالتحسن مع الحمل، ويبدو ذلك راجع إلى أن زيادة الجهد على القلب أثناء الحمل تخفف من ترهل الصمام، هذا كما قلنا إذا لم يكن هناك ارتجاع في الصمام كما هو الحال عندك.

من ناحية الولادة فيمكن الولادة بشكل طبيعي، وحتى إن لزم ولادة قيصرية فإن الارتخاء بسيط كما هو الحال عندك.

أما بالنسبة لزيادة نشاط الغدة فقد شفيت منه تماما، ففي معظم الأحوال يبقى في هجوع ولا يعود، إلا أنه يجب مراقبة الأعراض، ففي بعض المرضى القلائل قد يعود ويعتمد على سبب زيادة نشاط الغدة الدرقية.

هناك أسباب عديدة، ويمكن سؤال الطبيب المشرف عن نوع زيادة نشاط الغدة الذي عندك.

أما إخبار الخطيب فأنا شخصيا أحب المصارحة التامة، فإن ترهل الصمام يحدث عند 5-7% من الناس، أي أن احتمال حصوله عند واحدة من كل 13 -20 امرأة، وكثير منهم لا يعلمون بذلك.

كما أنك تحبين أن تعرفي كل أموره الطبية، ولا يخفي عليك شيء فأنا من الذين يرون أن الحياة الزوجية مشاركة بكل شيء، وبالتالي فإنه كما أن للزوجة أن تعرف عن كل الأمراض التي يعاني منها الزوج فإن له الحق أن يعرف كذلك.

كما ترين فإنه -ولله الحمد- الترهل لن يؤثر على حياتك -بإذن الله-، ونفس الشيء بالنسبة لزيادة نشاط الغدة فقد شفيت منه.

إن ما حدث معك من أمراض كله بتقدير الله، وقد يرى آخرون أن الزوج أو الزوجة يجب أن يعلموا عن الأمراض التي تؤثر على الحياة الزوجية، أما غير ذلك فليس من الضروري أن يعرف.

ما يلام عليه الإنسان هو حصول بعض الأمراض التي تأتي من سلوكيات غير شرعية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً