الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج الإرهاق والتعب عند المشي بعد ترك التدخين؟
رقم الإستشارة: 2119518

15017 0 471

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تركت الدخان منذ فترة قريبة، وأحس بالإرهاق والتعب عند المشي، وعند النوم أحس بتنميل اليد اليمنى، وشد في ناحية القفص الصدري؛ فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد فوزى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أنت قد قمت بعمل تؤجر عليه -إن شاء الله- لأنك كما تعلم أن التدخين قد حرمه العلماء، وأرجو أن يثبتك الله، والحمد لله أنه قد أصبح لك عدة أسابيع توقفت عنه، وهذا شيء ممتاز ويحتاج لإرادة قوية.

وقد يصاب بعض المنقطعين عن التدخين بأحد أو بعض الأعراض التالية:

1. الحاجة الشديدة للتدخين، ويكون هذا في الأيام الأولى للانقطاع.
2. تبدُّل المزاج.
3. نقص في التركيز.
4. صداع ودوار بسيط.
5. اضطراب بسيط في الحس.
6. اضطرابات في النوم.
7. بعض الاضطرابات الهضمية، والجوع.
8. زيادة في الوزن.
9. سعال مستمر.
10. جفاف في الفم.

- هذه الأعراض تنجم عن تناقص مستوى النيكوتين في الجسم، وقد تكون مصدراً للقلق، لكنها تدل على بدء شفاء جسم الشخص المدخن من تأثيرات التبغ.

- هذه الأعراض تختلف من شخص لآخر، وهي مؤقتة وعارضة، ومن المحتمل أن يمتد تأثيرها كحد أقصى إلى أربعة أسابيع.

- قد يشتكي بعض المنقطعين عن التدخين من الإصابة بإسهال أو بالإمساك، وهذه الاضطرابات تستغرق زمناً قصيراً، وتزول مع الوقت، وهي ليست ذات شأن.

- ظهور هذه الأعراض لا يستوجب إطلاقاً العودة إلى التدخين للتخلص منها.

- قد تتبدل أنماط النوم خلال فترة الانقطاع عن التدخين، وتبدو بشكل أرق أو تعب، وفي مثل هذه الحالة يفضل عدم تناول المنبهات كالقهوة والشاي بعد الساعة السادسة مساءً.

- معظم هذه الأعراض التي تشكو منها إن شاء الله تتحسن مع مرور الوقت.

أما عن التنميل في اليد أثناء النوم: هذا يحصل بسبب انضغاط العصب الأوسط في الرسغ بسبب انثناء اليد، وهذه لا تحتاج إلى علاج طالما أن الحالة قد تكون في الصباح وتتحسن بعد عدة دقائق.

أما الشد الذي تحت الصدر فإن كان يحصل أثناء الجهد ويتحسن مع الراحة؛ فإنه يجب مراجعة الطبيب المختص بأمراض القلب، لأنه -وكما تعلم- فإن التدخين من أهم عوامل الخطورة لحصول تضيق في شرايين القلب.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والثبات على ترك التدخين.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً