الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي مريض عقليا فما هي أفضل الأدوية لعلاجه؟
رقم الإستشارة: 2120070

10734 0 511

السؤال

السلام عليكم.

لدي أخ مريض عقليا منذ جوان 2007، وهو حاليا يتناول:

- parkidyl 2mg حبة واحدة صباحا.
- risperdal 4mg نصف حبة صباحا ونصف حبة مساء.
- isoperidol 2mg 30 قطرة صباحا و 30 مساء.
- largactil 4% عشرون 20 قطرة صباحا و 20 قطرة مساء.

هذا الدواء لم ينفعه كثيرا، وما زال يتحدث وحده، ويصرخ في بعض الأحيان؛ حيث أنه لم يعد لحالته الطبيعية، وأنا أعتقد أنه مسحور، فهل هذا الدواء يضره؟ وما العمل؟

أرجو الإجابة، والسلام عليكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فنسأل الله تعالى لأخيك الشفاء، ونشكرك على الاهتمام بأمره.
من الوصف الذي ورد في رسالتك حول حالة أخيك أعتقد أنه ربما يكون مصابًا بمرض الفصام، وهو أحد الأمراض العقلية أو الذهانية الرئيسية، أقول أنه مرض رئيسي لأنه يؤدي إلى اضطرابات في الوجدان والمشاعر والتفكير والاستبصار والارتباط بالواقع، وربما تكون هنالك نوع من الهلاوس، ولذا يتحدث وحده كنوع من الاستجابة للأصوات التي يسمعها.

الحمد لله تعالى حدث تقدم كبير جدًّا فيما يخص علاج مثل هذه الحالات، وإن كان هناك حالات قليلة نسبية – حوالي عشرين إلى خمسة وعشرين بالمائة – من حالات الفصام يصعب تمامًا مساعدتها، لكن النسبة التي يمكن مساعدتها بصورة فعالة كبيرة جدًّا، وهي 75 إلى 80 بالمائة من الحالات، وهذا يعتبر تقدمًا ملحوظًا وإنجازًا كبيرًا جدًّا في مجال الطب.

بالنسبة لموضوع السحر، نحن نؤمن بذلك أخي الكريم، نؤمن بالعين والحسد والسحر، لكن الشيء الغالب أن هذه الحالات هي حالات طبية لم تُعرف أسبابها بعد بصورة واضحة وكاملة، لكن من المتفق عليه أن هنالك تغيرات تحدث في الدماغ، هذه التغيرات تنشأ عنها اضطرابات في مسارات معينة لمواد تعرف بكيمياء الدماغ هي المكون الأساسي، ومهمة الأدوية هي أن تُرجع هذه المسارات المضطربة إلى وضعها الطبيعي بقدر المستطاع.

الذي أود أن أنبه له أنه لا يأس أبدًا في مثل هذه الحالات مهما صعبت، وفي موضوع السحر لا مانع بالطبع أن يُقرأ على هذا الأخ، يُرقى شرعيًا، هذا مطلوب، وإن كان هناك سحر فإن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين، وفي ذات الوقت لابد أن يأخذ العلاج الدوائي، ولابد أن تكون هنالك متابعة طبية من جانب الطبيب المختص.

هنالك جانب مهم جدًّا وهو ما نسميه بالجانب التأهيلي، مهما كانت شدة علة هذا الأخ، لكن يجب أن ندفعه ليعيش حياة طبيعية معقولة بقدر المستطاع، نعلمه كيف يهتم بمظهره، نشاوره في الأمور البسيطة، لا نشعره بالإعاقة، نجعله يقوم ببعض المهام في المنزل أو حتى في خارج المنزل، وهكذا، وهنالك ما يعرف بالمستشفيات النهارية، هذه المستشفيات ملحقة بأقسام الطب النفسي إذا كانت من الأقسام الجيدة التكوين والمتقدمة، في هذه الوحدات النهارية يجلس المريض مثلاً من الساعة الثامنة صباحًا إلى الثانية ظهرًا، وتكون له برامج تفصيلية يقضيها مع المعالجين، وبعد الساعة الثانية يعود إلى المنزل، وهكذا في الصباح يذهب أيضًا لتطبيق هذه البرامج التأهيلية الوظائفية كما تسمى، إذا كانت هنالك إمكانية لأن يخضع هذا الأخ لمثل هذا النوع من البرامج فهذا أمر جيد.

بالنسبة لعلاجه: الأدوية التي يتناولها أدوية جيدة، وأعتقد أن عقار رزبريادال هو الأفضل حسب الأبحاث الحديثة، ويمكن أن تُرفع الجرعة إلى ستة أو حتى إلى ثمانية مليجرام، لكن هذه يجب أن تكون تحت الإشراف الطبي، وإذا ظلت حالته كما هي فربما يفكر الطبيب بأن يعطيه جلسات كهربائية، هذه الجلسات تتميز بأنها تعجل بالشفاء، لكن الاستمرار في الدواء أيضًا مهم، وذلك منعًا للانتكاسة، هذه خطوة.

الخطوة الأخرى: هنالك دواء يعرف باسم (كلوزابين) يعتبر دواءً فعالاً جدًّا لعلاج حالات الذهان المستعصية المطبقة، لكن الدواء أيضًا له بعض عيوبه، وهو أنه قد يؤدي إلى تخفيض في نسبة كريات الدم البيضاء في حوالي واحد إلى اثنين بالمائة من الذين يتعاطون هذا الدواء، وهذه بالطبع حلها بسيط، هي أن يتم مراقبة نسبة الدم الأبيض، وهنالك بروتوكولات معروفة لدى الأطباء، الدواء أيضًا من عيوبه قد يؤدي إلى زيادة في الوزن، وهذه أيضًا يمكن التغلب عليها من خلال تشجيع المريض على ممارسة الرياضة، وتقليل من الأكل بقدر المستطاع.

إذن هنالك حلول كثيرة، وهذا من فضل الله تعالى علينا أن التقدم في الطب النفسي أصبح الآن ملحوظًا، وأصبح أن المريض مهما كانت شدة علته يمكن أن يساعد ويساعد بدرجة كبيرة، لكن هذا يتطلب الالتزام من الأسر، ويتطلب كذلك الالتزام من الأطباء والجهة المعالجة.

ولمزيد من الفائدة يمكنك الاطلاع على الاستشارات حول طريقة الرقية الشرعية: (237993- 236492-247326).

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله تعالى له الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر دربال

    جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه وجعله في ميزان حسناتكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً