هل أستطيع التواصل معه عبر الشات إلى أن يأتي ويخطبني! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أستطيع التواصل معه عبر الشات إلى أن يأتي ويخطبني؟!
رقم الإستشارة: 2121384

94821 1 933

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيراً على هذا الموقع.

أنا فتاة لقد تعرفت على شاب عن طريق النت، ولقد جرى بيننا أحاديث بالهاتف والماسنجر، وأرسلت له صورتي وهو أيضا، ولقد كنت أعلم من قبل أن الحب الشريف الذي يؤدي إلى الزواج يجوز، لكن علمت الآن أن هذه العلاقة لا تجوز وأن الذي فعلته خطأ كبير، ولقد قلت له أنني التزمت ولا أريد أن أكلمه بالهاتف، ولقد عاهدت نفسي أنني لن أكلمه بالهاتف ولن أرسل له صوري، فأنا نادمة كثيرا على ذلك، وقد أحببته لأنه بادرني من البداية بأنه سيتزوجني وإلا لما كنت تكلمت معه، وقد قال لأبيه أنه يريدني وقال لي أنه موافق علي.

أنا لا أكلمه بالهاتف ولا هو يتصل علي، ولكن قال أننا سنتواصل عبر الماسنجر حتى نستطيع الزواج، فماذا أفعل فأنا في حيرة من أمري، فماذا أفعل؟ هل أستطيع التواصل معه عبر الماسنجر إلى أن يأتي ويخطبني أم هذا الأمر حرام ولا يجوز؟ أم أترك هذا الشاب؟، فأنا لا أريد أن يغضب على ربي، ساعدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عائشة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق، وأن يسترك في الدنيا والآخرة، وأن يمنّ عليك بزوج صالح طيب مبارك يكون عونًا لك على طاعته، وأن يوفقك لما يُحبه ويرضاه، وأن يغفر ذنبك، وأن يستر عيبك، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك أقول لك -ابنتي الكريمة الفاضلة-: أولاً بما أن العلاقة بينكما قد استمرت فترة وبلا شك صار بينكما نوع من الميل القلبي والحب والتعلق، فإذا كان هذا الشاب جادًا وصادقًا فعلاً في الارتباط بك ومقتنعًا بأنك تصلحين أن تكوني زوجة له فإنه حتى وإن توقفت لن يضره ذلك في شيء، فهو يعرف أخلاقك ويعرف قيمك ومتعلق بك ويرى أنك مناسبة له، وفي هذه الحال لو أنك أخبرته بالتوقف من أجل محبة الله ورسوله وخوفا من الوقوع في الحرام أعتقد أنه سوف يستجيب بإذن الله تعالى.

فعليك -بارك الله فيك- أن تخبرينه بأنه حتى الاتصال عبر الماسنجر أيضًا غير جائز شرعي، لأنه ليس بينكما أي ارتباط شرعي، وإنما إذا أراد ذلك فعليه أن يتقدم لعقد العقد الشرعي، وفي تلك الحال تصبحين زوجة له من حقك أن تتكلمي معه بالهاتف وأن تتكلمي معه بالماسنجر، وأن تتواصلي معه، وأن ترسلي له صورك، وأن ترينه مباشرة وأن يراك، فكل هذا جائز شرعًا، أما الآن – يا بنيتي – هذا الذي بينكما لا يسمى إلا أنه معصية، فهو ليس زواجًا وليس في معنى الزواج، وإنما هذا مجرد تعارف بينك وبينه، إلا أنه لم يوافق مراد الشرع، وخالف شرع الله تعالى، وقطعًا أنت تعلمين يقينًا أن هذه الأمور لو علمها أهلك لن يقبلونها أيضًا، فوالده قد علم بأنه بينك وبينه علاقة ومائة بالمائة أنه قد مدحك أمامه وأنك إنسانة صالحة وأنك محترمة، فوافق والده على الارتباط بك، أما أهلك فأنت لم تتحدثي عنهم ولم تذكري هل هم يعرفون أم لا يعرفون؟ وأنا أرجح أنهم لم يعرفوا عما دار شيئًا، وإن عرفوا فقطعًا هم قد عرفوا قدرًا بسيطًا من الحقيقة، وفي هذا خيانة حقيقة للأسرة وخيانة لثقة الوالد فيك وخيانة لإخوانك الذين يرون أنك صالحة وأنك بعيدة عن مثل هذه العلاقات المحرمة.

وعليه فإني أقول لك: اتركي هذا الأمر نهائيًا، وأخبريه بأن هذا لا يجوز شرعًا، وبما أنه حرام فنحن لم ولمن نتواصل بأي صورة من صور التواصل، ولك عندي عهد الله تعالى أن أظل على عهدي معك حتى تتقدم لي بطريقة شرعية.

وبهذه الطريقة خرجت نفسك من الحرام، ووضعت نفسك على الطريق الحلال، وينبغي عليك التوبة إلى الله تبارك وتعالى من هذه العلاقة المحرمة التي استمرت لفترة من الزمن، وكذلك أيضًا تنصحينه بالتوبة إلى الله تبارك وتعالى، حتى لا يغضب عليك ولا عليه المولى جل جلاله.

وهناك أمر آخر أريد أن أنبهك إليه - ابنتي عائشة – وهو أن من شؤم المعصية الحرمان من المحبوب، فلو استمرت هذه العلاقة المحرمة فقد يترتب عليها أن الله لا يجعله من نصيبك ولا يجعلك من نصيبه، ويحول بينكما، وبذلك تُحرمان أحب شيء في حياتكما، أما لو تركتما الاتصال الآن من أجل الله تعالى فإنه كما هو معلوم أن من ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه، وأن من عفّى نفسه عن شيء في الحرام ناله في الحلال.

فأنا أنصحك بالتوقف نهائيًا وإخباره بذلك، وأنصحك أنت وهو بالتوبة إلى الله تبارك وتعالى، وعقد العزم على أن لا تعودوا لمثل هذه العلاقة، ومن الممكن أن يكون بينك وبينه وعد بأن تكوني له، وإن كان هذا في الواقع ليس مُلزمًا لك، لأن أمرك ليس في يدك، وإنما أمرك في يد الأسرة وفي يد الوالد، لأن الزواج – يا بنيتي – ارتباط أسرة بأسرة وعائلة بعائلة، وقد يكون هذا الأخ مناسباً لك من جميع الوجوه إلا أن والدك يرفضه، لأنه ليس كما يُريد، وفي تلك الحال حتى هذا الاتفاق أرى أنه أيضًا غير ملزم بالنسبة لك، ولو أنك لم تذكريه لكان ذلك خير.

ولكن حتى لا يعز عليه ويعتقد بأنك قد تخليت عنه نهائيًا فقولي له (أنا سأظل إن شاء الله تعالى على عهدي معك، وما دمت تسير في طاعة الله وفي الحلال، ولكن إن تقدم لي أحد فأنا لا أستطيع أن أقول لوالدي لا، وفي تلك الحال يمكن أن أقبل بذلك حتى تتقدم في الوقت المناسب).

أسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين، وأن يوفقك لكل خير، وأن يمنّ عليك بزوج صالح يكون عونًا لك على طاعته ورضاه، إنه جواد كريم.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا نور محمد

    ابعدي عن الحب

  • العراق ابويوسف العراقي

    حلال محمد حلال وحرام محمحد حرام الى يوم الدين

  • أمريكا احمد

    كيف يا اخي لا تسطيع ان تقول لوالدها لا ... طالما هي تريد هذا الرجل وتقدما لها رجل آخر فهي لن تستطيع تقبله عاطفيا.... فكيف لا تقول لا؟؟؟ ام انها تقبل به وقلبها معلق بآخر؟؟

  • ريماس فلسطين

    الكلام حلو كتير بس فيه تعب وحزن وجرح كبير لمايسيبو بعض لفترة طويلة والله لو أنا مكانها بعمل بالنصيحة بس أكيد رااااح أتألم كتير بس مو متل عذاب ربنا وشكرا**

  • العراق رغدة السعدي -بغداد

    اولا العلاقه بالنت فاشله وحرام ثانيا انصحج بعدم التواصل معه باي الوسائل اذا هو صادق بحبه يتقدم ويخطبج وصلي صلاة الاستخارة نصيحه من اخت الى اخت

  • مصر منه الله أحمد

    إذا أحب الله عبدا إبتلاه فتقبلي بعدك عنه وسيجازيكي الله خيرا بإذنه

  • مصر الحسن مهند

    ان شاءء الله خير واهم شىء الثقة

  • الجزائر khadidja anoucha

    انا اقول الحب مو حرام اذا كان شريف وطاهر اي بعيد عن الحرام ويؤدي الى الزواج

  • الجزائر sila

    السلام عليكم اما بعد اريد ان اقول شيئا مهما ان العلاقة بين الذكر والانثى غير شرعية اما الحب ولانه موضوعنا هو غريزة في الانسان وليس حرام ابدا فاذا احب الشاب المراة خطبها من ثم تزوجها وشكرا

  • الجزائر daouia rahal

    أتمنى أن يجتمعا على طاعة الله تعالى وأن يهديهما اى الصراطة المستقيم

  • الجزائر جعفر - الجزائر

    السلام عليكم

    شكرا على هذا الموضوع الرائع لأنه نسبة كبيرة من شبابنا تمر على هذه المرحلة قبل الزواج لكن القليل منهم الذي يكون جاد...

    فيما يخص أنو في الرد على السؤال جاء بالرفض القطعي - حرام يعني -
    أنا من وجهة نظري أنو في زماننا هذا ليس كالماضي كان الخير و كانت البركة و كانت السترة- مثلا كما تقول يا شيخ في ردك لا يوجد حب ...بل أولا خطبة ثما عقد ثم - يأتي الكلام...فما بالك إذا كانت البنت ألي أنا خاطبها ليست مقبولة ، أو ذات صفات مذمومة ؟ أو ليس كالتي تخطر ببالي ، هل أطلقها و تسمى البنت بالمطلقة قبل الدخول ...في زمننا هذا أرى أنا الحب الذي ينتهي بالزواج هو وسيلة للتعارف لا أكثر إن كان صالح طبعا

    تقبلو مروروي

  • الجزائر hiba

    شكرا اخي الكريم الكلام صح شيى محزن بنسبة اليك لكنك مادامة نيتك بتوبة فهادا يشعرك بالامان وبحلاوة التقرب من الله عز وجل

  • مصر شيماء

    ان شاء اللة هتكو ني زوجتة

  • تركيا محمود يوسف

    والله يا شيخ كلامك زي الملح عالجرح قي واقع الامة الأسلامية ونسأل الله ان يزيدنا ويزيدكم من بحر علمه،

  • لبنان fafi

    انا كمان حابه احكي قصتي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: