الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لم أحمل بالرغم من مضي تسع سنوات على الزواج !!
رقم الإستشارة: 2124772

8377 0 397

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:

مشكلتي تتمثل في أني بعد (9) سنوات من الزواج لم أحمل بعد، رغم أننا وزوجي لا نعاني من أي شيء, ولقد جربنا العديد من الأطباء والمتخصصين في الأعشاب الطبية, ومختلف الوصفات, والرقية الشرعية, ولكن بلا جدوى، مع العلم أن لدي أختاً متزوجة منذ سنة, وهي الأخرى لم تنجب بعد, وهذا ما يدعوني للحيرة, فما العمل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ kadouria حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن مدة تسع سنوات تعتبر مدة طويلة, فإن تم التأكد من عدم وجود سبب لتأخر الحمل, وكانت كل التحاليل طبيعية عندك وعند زوجك, فتكون الحالة هي ما نسميها حالة العقم غير المفسر - أي العقم المجهول السبب - وهي حالة تصادف ما يقارب 20% من حالات العقم، ورغم أن الحمل في مثل هذه الحالة قد يحدث في أي وقت, إلا أنه لا يجب الانتظار أكثر؛ حيث أن العمر عامل مهم جداً.

لذلك ففي حالات العقم غير المفسر, وبعد استنفاد فرص الحمل بطريقة طبيعية, ننصح باللجوء إلى العمليات المساعدة على الإنجاب, وأهمها أطفال الأنابيب.

لذلك – يا عزيزتي - أنصحك باللجوء إلى عملية أطفال الأنابيب, وعدم إضاعة الوقت أكثر, فأنت الآن في الخامسة والثلاثين من عمرك, ويجب الاستفادة من كونك مازلت في مرحلة الإخصاب؛ لأن نسبة نجاح أطفال الأنابيب في هذه الحالة له علاقة وثيقة بعمر الأم, فتقل نسبة النجاح كلما تقدم العمر، وبالطبع العملية مكلفة مادياً, ومجهدة نفسياً وجسدياً, وقد لا تنجح من أول محاولة, وتحتاج إلى تكرار, لهذا يجب وضع كل هذه الأمور بالحسبان, وتوقعها حتى تتقبلي الأمر.

على كل حال أحب أن أقول لك بأن نسبة نجاح أطفال الأنابيب في حالة العقم غير المفسر هي أعلى من الحالات الأخرى - بإذن الله - لذلك توكلي على الله, وخذي بالأسباب, لعل الله أن يكتب لك النجاح فيها, ويرزقك بما تقر به عينك - إن شاء الله -.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: