الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قصر النظر عند طفلي ..هل سيتحسن مع تقدم السن؟
رقم الإستشارة: 2125104

16242 0 471

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بارك الله فيكم على هذا الموقع الرائع.

اكتشفت أن ابني البالغ خمس سنوات وثمانية أشهر لديه ضعف في البصر (قصر) وحساسية والتهابات في العين، وأخذته إلى الطبيب، وهو الآن في طور علاج الالتهابات.

قام الطبيب بفحص الشبكية، وأخبرنا بأنها ولله الحمد سليمة.

لكن نسبة درجة قصر النظر عند ابني هي 2.75 درجة في كلتا العينين، فهل من الممكن أن يتحسن نظره ويرجع 6/6 أم انه سيلبس النظارة طوال حياته؟

وكيف لي أن ألزمه بلبسها؟ وكم عدد الساعات التي يجب أن يلبس فيها النظارة خلال اليوم؟

أود الإشارة إلى أنني كنت ألبس نظارة، وقمت بعملية تصحيح نظر، ولديه أعمام يلبسون نظارات، فهل حالته، وراثية أم عرضية؟

وهل يؤثر هذا الأمر عليه في كون نظره سيتحسن أم لا؟

شاكرة لكم جهودكم وبارك الله فيكم، ونفع بكم وبعلمكم الأمة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم أيهم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فقصر النظر أو ضعف الإبصار عامل وراثي.

أما بالنسبة إلى ابنك الذي قد شخصه الطبيب بقصر نظر، وقام بوصف نظارة طبية له وأن النظر يتحسن بالنظارة، فأحب أن أنصح بأن يرتدي النظارة دائما إلا عند لعب رياضة بدنية أو عند النوم, مع مراعاة تجنب الرياضات العنيفة.

أما بالنسبة لقصر النظر، فإنه لا يتحسن مع السن، بل وللأسف يزيد، لذلك فعليه مراجعة طبيب العيون كل ستة أشهر، وإن كان حصل تغيير يعطيه الرقم الجديد حتى يحافظ على نظره جيدا, وعند بلوغ سن العشرين باذن الله يستطيع عمل تصحيح نظر والاستغناء عن النظارة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً