الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ألم في الصدر وتنميل.... فهل هذه أعراض الذبحة الصدرية؟
رقم الإستشارة: 2125518

46917 1 537

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أنا ذكر, عمري 38 عاما, أعاني منذ 11 شهرا من ألم في الناحية اليمنى من الصدر, مع نهجان, وضيق تنفس مع المجهود, وهذا الألم موجود في الراحة, وفي المجهود, وأحياناً يكون الألم في المنتصف, وأحياناً أشعر ببعض النغز المستمر في الناحية اليسرى, يستمر لبضع ثوانٍ, ومع هذا الألم يوجد تنميل في اليد والرجل اليسرى, ويصل التنميل أحياناً إلى الوجه, وأنا وزني 99 كيلو, ولا أعاني من سكر, ولا ضغط, ولا أدخن, ولكن يوجد ضيق في الشريان التاجي عند أبي, كما أن نسبة الكولسترول في دمي 203, وهذا الألم يؤثر جداً على نفسيتي, وذهبت إلى أكثر من طبيب في بلدتي, ولكني لم أقتنع بكلامهم, وقمت بعمل رسم قلب أكثر من مرة, ولا يوجد شيء غير طبيعي, ولكني ومنذ فترة طويلة معدل ضربات القلب عندي ليس أقل من 90 في الغالب, وأحياناً أحس بخفقان في القلب, وسؤالي هو:
1- هل ما أشعر به من ألم هو ذبحة صدرية غير مستقرة؟ وهل من الممكن أن تستمر الذبحة أكثر من 11 شهرا بلا توقف؟
2- إن لم يكن ما أشعر به هو ذبحة فما هو؟
3- ما هذا التنميل المستمر؟ وكيفية معالجته بعيداً عن فيتامين ب 12؛ لأن تأثيره قليل على هذا التنميل؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد الحجار حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فواضح من كلامك أنك تعرف بعض المصطلحات الطبية, ولا بد وأن هذه الأعراض كان يشكو منها والدك, وتم تشخيص حالة والدك بالذبحة الصدرية غير المستقرة, وبدأت أنت تشك في كل عرض أو ألم خفيف, وزادت عندك الأعراض حتى وصل بك الحد أنك لا تصدق الأطباء, وحتى بعد إجراء تخطيط للقلب, وبدأت تأخذ فيتامين ب12 للتنميل,كما ذكرت فأنت لا تشكو من أي مرض مثل: السكري, ولا تدخن, وليس عندك ارتفاع الضغط, وذكرت أن والدك عنده تضيق في الشرايين بين الكلمات التي تحدثت فيها عن نفسك, وكأن هذا يعني أن ما يعاني منه والدك هو ما تعاني منه أنت.

كثير منا يعاني من آلام في جدار الصدر, وكلما ركزنا أكثر على هذا الألم قد يبقى معنا فترة طويلة, ويزيد عامل القلق أيضا في هذا الموضوع.

وهناك ما يسمى بالخوف من المرض, وهو اضطراب شائع, ويعني خوف المريض من أن يكون لديه مرضا جسميا خطيرا؛ ولذلك فهو يتفحص جسمه باستمرار, ويفسر بعض الأعراض العادية على أنها خطرة, وتدل على احتمال الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة, مثل: الأورام الخبيثة, وأمراض القلب.

والمريض عادة لا يستجيب للتطمين, ونتائج الفحوصات السليمة إلا بشكل مؤقت حيث يعاوده القلق والتفكير في مرض جسمه, ويراجع العديد من الأطباء.

لقد طمأنك الأطباء, وقد تم هذا بعد فحصك, وإجراء تخطيط للقلب, ويمكن لآلام جدار الصدر أي آلام العضلات في الصدر أن تبقى فترة طويلة, والقلق والتوتر والخوف قد يزيد من هذه الأعراض, ويبقيها فترة طويلة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • جنوب أفريقيا ياسر

    جزاكم الله خيرا اتمني لكل مرضانا ومرضي المسلمين

  • العراق محمد

    بارك الله

  • السعودية حسام

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً