الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عروق زرقاء وحمراء داخل الخد مع تغير لون اللسان..ما السبب والعلاج؟
رقم الإستشارة: 2128214

26722 0 476

السؤال

أنا عملت تلبيسة لضرسين, وظهر بالخد من داخله عروق حمراء وزرقاء, وكأن عليه طبقة خشنة, وبآخر اللسان مثل القروح لونها وردي, ما سببه؟ وما علاجه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ طيف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة للتلون على سطح الخد فهناك عدة أسباب لما تذكرين, فقد يكون بسبب إهمال الصحة الفموية، أو بسبب خلل في العضة الفموية, أو بسبب القلق والتوتر، وعلى اعتبار أنك لم تشرحي في سؤالك أيا من هذه العوامل فيمكن استبعادها, إذا افترضنا أن ما تذكرينه قد تشكَّل فقط بعد التعويض فالاحتمالات عديدة أيضا، فقد تكون حواف التعويض طويلة بحيث تضغط على الجوانب, وقد تكون الحواف العلوية مرتفعة لتسبب خللا في الإطباق مما يسبب إغلاق الفم بشكل غير طبيعي بحيث تنخدش المنطقة الداخلية للخد, وقد يكون الخلل في عضة الفم قبل التعويض والتي ازدادت سوءا بعد التعويض، وقد تكون السطوح الجانبية للتعويض غير ملساء.

لا يمكن الجزم بشيء في حالتك من الشرح القصير في السؤال إلا بعد إجراء الفحص السريري، لذا يفضل زيارة طبيب الأسنان لفحص المنطقة المذكورة, وما يحيط بها، وعلاجها سيكون بإزالة العامل المسبب.

أما عن اللسان: فمشاكل اللسان عديدة، وعلى اعتبار أن التلون وردي -كما تذكرين- فيجب التأكد من لون المنطقة المصابة إذ قد يختلف باختلاف زاوية الرؤية, وباختلاف نوع وكمية الأشعة المسلطة على الفم, فإن كان التلون مائلا للاحمرار فهذه قد تكون بسبب نقص في فيتامينات معينة كفيتامين ب 12, أو حمض الفوليك, وفي حالات أخرى تكون بسبب ما يعرف باللسان الجغرافي؛ حيث تنتقل منطقة الاحمرار على اللسان نفسه من جزء لآخر, وفي حالات أخرى أكثر ندرة تكون بسبب حمى سكارليت, أو تناذر كاواساكي, وللعلاج في حالات الحمى ينصح بالمضادات الحيوية, وفي حالات نقص الفيتامين ينصح بالعمل على تعويضها من خلال الطعام, أو الكبسولات.

أما إن كان مائلا للبياض: فهذا قد يكون سببه عدة عوامل إما موضعية في اللسان, أو بسبب مشاكل أخرى في الجسم.

من أهم الأسباب والأكثر شيوعا الإصابة بالكانديدا الفطرية، وهنا يكون العلاج بمضادات فطرية سواء على شكل حبوب, أو بالدهن الموضعي.

أما عن العوامل الأخرى: فهذه تشمل تناول المضادات الحيوية, أو الستيروئيدات -كما هو شائع عند مرضى الربو-.

أحيانا تكون هذه الطبقة مكونه من تجمع للخلايا الميتة المترسبة على سطح اللسان، وأحيانا أخرى تتشكل هذه الطبقة عند العطش الشديد, أو نقص نسبة الماء في الجسم مما يؤدي لتجمع جزيئات الطعام على سطح اللسان، وفي هذه الحالة يمكن شرب كمية كافية من الماء لإصلاح الحالة, بالإضافة إلى ذلك هناك البياض المصاحب للإصابة بالليوبلاكيا التي تحدث بسبب تخريش اللسان -كما هو الحال عند المدخنين-.

الحل الأمثل هنا هو: زيارة طبيب الأسنان حتى يتسنى حصر السبب في عامل واحد، وبالتالي يمكن علاجه,كما يمكن عمل خزعة من هذه المنطقة مما قد يساعد على التشخيص.

نسأل الله لك الشفاء العاجل.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً