أرغب في خطبة فتاة لكن لديّ تردد ... فما توجيهكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرغب في خطبة فتاة لكن لديّ تردد ... فما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2128488

6063 0 441

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أود أن أشكركم في البداية على جهودكم الكبيرة في مساعدة الشباب، راجياً المولى عز وجل أن يوفقكم إلى كل ما فيه خير للناس.

بالنسبة لمشكلتي: فأنا شاب عمري 33 سنة، أعزب، أعمل مهندسا بإحدى دول الخليج، كنت -ولا زلت- أرغب بالارتباط والاستقرار، لكن بسبب ظروف الحياة تأخرت، لكني في الفترة الأخيرة تعرفت على فتاة كان ذلك في مناسبة، وبعدها كنت أتحدث معها عن طريق النت بحكم أنها من غير بلدي، لم يحدث بيننا أي شيء، لكني مع مرور الوقت شعرت بالإعجاب بها، خصوصا أنها بنت واضحة صريحة، هي تعمل بمجال تصميم الأزياء، شعرت بأنها أيضا مهتمة بي، لكنها لم تصرح لي بذلك، أنا الآن حائر جدا، وأخاف أن يكون اختياري خاطئا، خصوصا أني قبل ذلك خطبت فتاة أخرى وفشلت الخطبة بسبب كذب الفتاة وأهلها، ولا أرغب بأن أفشل مرة أخرى، لكنني وبنفس الوقت أشعر بأن هذه الفتاة مناسبة لي جداً، هنالك كثير من المتناقضات تجتاح رأسي.

كنت أتحدث معها عن بعض الأمور مثل طبيعة عملها، واستعدادها للالتزام، وغيرها من الأمور؛ حيث إنها كانت من قبل تعمل بعرض الأزياء لفترة قصيرة جدا, ثم بعدها تركت ذلك، وهي تعمل مصممة الآن، لمست منها بأنها تريد أن تغير من حياتها، وهي تشعر بأنها وحيدة، وترغب أيضا بالاستقرار وبناء عائلة، ومستعدة لكل شيء من أجل سعادة عائلتها، وأنا لمست ذلك من سؤالي عن عائلتها من بعض الأصدقاء, فهم أناس جيدون، والفتاة أيضا أشعر بأنها معجبة بي، وتريدني أن أخطو الخطوة وهي مستعدة لأي شيء من أجلي، أهلي ليس لديهم مانع من الارتباط بها, هم يريدون مني أن أتخذ قراري بنفسي، خصوصا أن هذه حياتي.

أنا حائر جداً، أتمنى أن ألقى نصيحة منكم، أصبحت أعيش بجحيم التفكير، وصراحة قلبي وعقلي يريدها، لكن لا أعرف لماذا تلك التناقضات برأسي، أعلم بأن أمري غريب، لكن تلك هي الحالة التي أعيشها الآن.

مرة أخرى أشكركم جزيل الشكر على حسن إصغائكم لمشكلتي، وأتمنى أن أسمع نصيحتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه لم ير للمتحابين مثل النكاح، فتوكل على ربنا الفتاح, وعجّل بحسم أمر النكاح؛ فإن فيه العون على الطاعات والفلاح، ومرحباً بك في موقعك, ونسأل الله أن يقدر لك الخير, ثم يرضيك به.

وأرجو أن تعلم أن أول خطوة ينبغي أن تتخذها هي أن تخاطب أهلها وتأتيهم من الباب؛ لأن ديننا العظيم لا يقبل بعلاقة لا تكون معلنة وواضحة، وهي ما يسمى بالخطبة، وهي وعد بالزواج لا تبيح للخاطب الخلوة بالمخطوبة, ولا الخروج بها، والهدف منها هو حصول التعارف بين الخطيب والخطيبة، وبين الأسر أيضاً؛ لأن الإنسان لا يتزوج الفتاة فقط وإنما يرتبط بأسرتها، وترتبط هي بأهله وأسرته، ومن حق الخاطب أن يسأل عن أهل الفتاة, كما أن من حقها التعرف على أحواله.

وقد أسعدني استعداد الفتاة للتغير، وحرصها على بناء أسرة، وما عندك من التردد ليس في مكانه، ولابد أن تكون واقعيا، واعلم بأنك لن تجد امرأة بلا عيوب، كما أنك لست بخال من العيوب، ولكن الأمر كما قال الشاعر:

من الذي ما ساء قط ** ومن له الحسنى فقط.
وإذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.

وتذكر أن بنات الناس ليست لعبة؛ فإن الانسحاب بعد طرق الباب يلحق الأذى بالبنات، وكثرة التردد ليس في مصلحتك، وطلب الكمال من المحال، والعبرة بما حصل في نفسك ونفسها من الميل والتوافق، والرجل له تأثير كبير، فابدأ بنفسك، وتمسك بأحكام الشرع، وسوف ترى من كل من حولك ما يسرك؛ لأن الإنسان إذا أطاع الله سخر له من حوله، ولقي القبول في الأرض.

وهذه وصيتي لك: بتقوى الله, ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان, ثم يرضيك به، ومرحباً بك في موقعك مجدداً، وسوف نكون سعداء بتواصلك معنا.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً