أشعر بالخوف في كل المواقف.. حتى وأنا أكتب هذه الرسالة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالخوف في كل المواقف.. حتى وأنا أكتب هذه الرسالة
رقم الإستشارة: 2131100

4225 0 362

السؤال

أنا شاب عمري 18 سنة، ابتلاني الله– والحمد لله على كل حال- بخوف شديد أرهقني، ونغص عليّ حياتي حتى إني أقرأ عن أعتي الأمراض فأستصغرها أمام مرضي النفسي الشديد، هذا المرض جعل الشيب يغزو رأسي، وأنا في هذا العمر، وقد ازداد هذا المرض شدة منذ ثلاث سنوات بسبب موقف حصل لي في المدرسة سأذكره لاحقاً، مرضي أعراضه خوف مصحوب بزيادة نبضات القلب حتى في بعض المواقف أحسه قد وصل إلى حنجرتي، وكذلك أشعر بحركة في بطني تدفعني إلى التغوط، كما أشعر بضعف في عضلاتي وعدم السيطرة عليها، وفي بعض الأحيان وهو نادر أتعرق وترتعش يدي، هذه الأعراض التي ذكرتها يتراوح ظهورها وشدتها حسب الموقف الذي أمُرُّ فيه، والمواقف التي تسبب لي الخوف كثيرة جداً، وبعضها والله سخيف لا يوجد فيه شيء يُخوِّف بل، وأحياناً أخاف بلا سبب فتزيد نبضات قلبي هكذا، وأشعر بالخوف وسوف أذكر هنا بعض المواقف واحكم عليها أنت: أتدري أني وقت كتابتي الآن أشعر بالخوف، وعند ذهابي إلى المدرسة أو إلى المركز الصيفي الذي اشترك فيه أشعر بالخوف ويزداد الخوف بصورة فظيعة عند أول يوم من المدرسة أو النشاط الصيفي حتى أني لا أستطيع أن أنام من الخوف والتفكير، أخاف عندما اتصل بصديق قديم أو إنسان غير معروف، أخاف عند اقتراب نهاية الحصة، وعند نهاية الفسحة المدرسية، أخاف من لعب الكرة مع أبناء الحي أو أي أولاد يلعبون الكرة، بل بمجرد التفكير في ذلك أرتعب، أخاف من الذهاب إلى محاضرة أو مكان ألتقي فيه زملائي في المدرسة أو المخيم أو غيرهم، بل إذا ذهبت إلى مكان ولمحت أحدهم أخاف وأحاول ألا ألتقي به، مع العلم أن الخوف يتلاشى إذا كلمته والتقيته ، أخاف عندما يزورنا إنسان غريب أو إنسان لم ألتق به منذ فترة طويلة أو عندما تزورنا عائلة صديقي.

أحيانا أعمل لي برنامجا رياضيا فأخصص وقتا للرياضة في مكان ما فيصيبني خوف عند اقتراب هذا الوقت، أخاف عند ذهابي لعيادة أو طبيب عندما تحصل لي مشكلة مع أحد الناس ثم نتفرق أكبر المشكلة في نفسي، وأعقدها وأفكر فيها كثيراً، وأتخيلها، وأضيف عليها أحداث فأصاب بالخوف، وفي النهاية لا يحدث شيء أبداً مما تخيلته هذه بعض المواقف.

وهناك الكثير من المواقف، وأريد أن أنبه أن هذا الخوف غالبا يتلاشى عند الولوج في هذه الأعمال، فمثلا إذا أردت الاتصال بإنسان غريب أشعر بالخوف، ولكن بمجرد أن يرد عليّ يذهب الخوف، وفي طريقي إلى المدرسة أخاف، ولكن بمجرد وصولي للفصل يذهب الخوف وهكذا .. هذه حياتي في اليوم الواحد يصيبني الخوف مرات كثيرة ....وأنبه بأن نصف خوفي ينتج من أفكار في رأسي وتخوفات.

هذا الخوف كان معي منذ فترة طويلة ولكن حدته زادت منذ ثلاث سنوات بسبب موقف حدث في المدرسة حيث أن فيني عيب في خلقتي والطلبة يسخرون مني بسببه، وكنت لا أبالي بسخريتهم، ولكن مع بداية الثانوية أصبحت أتحسس من السخرية، ويصيبني خوف شديد عندما يسبني أحد بهذه السبة، وأنا لا أظهر هذا للطلبة حتى لا يزيدون السخرية وتدهورت حياتي في المدرسة وأصبحت المدرسة اسم مرادف للخوف حتى أصبح الدوام المدرسي خوف في خوف ... وزاد الشيب في رأسي، وأصبحت أخاف أكثر حتى من أمور لا تتعلق بالمدرسة وفي ذلك الوقت اضطررت أن ألجأ إلى الطبيب النفسي حيث ذهبت إلى المستشفى وعُرِضت حالتي على طبيبين أحدهما قال: رهاب إجتماعي، والآخر قال: قلق ووصف لي (سبراليكس) ولكني انقطعت عن العلاج بسبب أنه كان يجب عليّ أن أنقطع يوم في الأسبوع للعلاج، وهذا يؤثر في دراستي بالإضافة إلى أني لم أكن أريد أن تعلم المدرسة بأني أذهب إلى الطبيب النفسي.

وقبل أن أنهي سوف أذكر لكم جوانب أخرى من شخصيتي:
أنا لدي شعور بأن الناس تكرهني لا تحبني لا أحد يحب الخروج معي والحديث معي لا أحد يريد أن يكون صديقي، وأنا أبني على هذا الشعور فلا أتجرأ على سؤال أحدهم والحديث معه، وإذا تكلمت مع أحد أحاول أن أنهي الكلام؛ لأني أشعر شعور بأني غير مرغوب فيني، ولذلك فلا أكون صداقات بسهولة فأصدقائي الذين علاقتي بهم أعتبرها قوية رغم أنه من يراها يعتبرها سطحية هم بضعة أشخاص.

كما أني عندما أجلس في مكان عام أو ألعب الكرة، والناس يشاهدون ويتفرجون أشعر أن الناس تنظر إليّ وتفكر فيني، وتتكلم عني وهذا الشعور يطاردني فأتصرف على هذا، فأحاول أن أضبط حركاتي وتصرفاتي رغم أني بدأت أقاوم هذه الأفكار، وأحاول أن أتصرف بطبيعتي من دون تكلف ولكن هذه الأفكار تتعبني.

أنا أيضا كثير التفكير والحديث مع نفسي ليس كل تفكيري مظلم بل غالبا أحدث نفسي في أمور مختلفة في الاقتصاد والطب والرياضة أكلمها حتى ولو كنت أجهل في ذلك الموضوع، فمثلا أسمع في الراديو أحدهم يتكلم عن الأمانة فأبدا أتحدث مع نفسي عن الأمانة، وكأني ألقي على الناس محاضرة وهكذا.

أنا أحب القراءة كثيرا جدا، وخاصة كتب التاريخ والقصص فلا يقع في يدي كتاب حتى ألتهمه مرة واحدة، وأنا أزور المكتبة كثيرا.

الحمد لله أنا ملتزم محافظ على الصلوت في الجماعة، ولا أقطع الأذكار بكل أنواعها محافظ على صيام التطوع، وقيام الليل والنوافل وقراءة القرآن هذه حالتي فساعدوني، وأفيدوني عسى الله أن يفرج عنكم الخوف الأكبر يوم القيامة عندما يمشي الناس كالسكارى من شدته، وجزاكم الله خيراً.

(( هذه رسالة ثانية ولقد أرسلت المرة الأولى، ولكنها كانت ناقصة، ولم أتنبه للنقص إلا بعد إرسال الرسالة الأولى، فأكملت النقص، وأرسلتها مرة أخرى فأعذروني)

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الخوف قتلني حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أخي الكريم: أؤكد لك أنني قد اطلعت على رسالتك بكل تفاصيلها وكذلك إضافتك الجديدة، أنا لازلت عند رأيي بالفعل أنك تعاني من قلق المخاوف، وليس أكثر من ذلك وقلق المخاوف قد يتشكل وقد يتلون أعراض من هنا، وأعراض من هنالك وكل هذه الجزئيات المختلفة التي تذكرتها من حيث اهتزاز ثقتك في نفسك وعدم مقدرتك على التواؤم مع الأخرين، بل عدم الثقة بهم، وكل ما ذكرته في رسالتك هو دليل على نقصان الكفاءة النفسية لديك، هذه لا تعتبر حقيقة علة مريضة حقيقية إنما هي ظاهرة لا يمكن تجاهلها.

أريدك أيها الفاضل الكريم أن ترجع مرة أخرى إلى إجابة الاستشارة ( 2103526) ومن وجهة نظري هي كافية ووافية جداً، ويبقى أن تفكر في موضوع الدواء، (السبرالكس) كان دواء جيداً وكان فاعلاً وهو مشهود له بذلك، ولا شك في ذلك إذا أردت أن ترجع إلى الطبيب، وتتشاور معه حول الدواء هذا سوف يكون أمراً أفضل وأجود.

وأنا من وجهة نظري أنك تحتاج إلى الدواء، إن لم يكن (السبرالكس) يمكن أن يكون دواء آخر مثل (البروزاك) مثلاً، والذي يعرف باسم (فلوكستين)، فهو لا يؤدي إلى أي تأثيرات سلبية تأثر على المذاكرة والدراسة على العكس تماماً هو دواء يرفع من درجة اليقظة، ويحسن التركيز والجرعة المطلوبة هي كبسولة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر مثلاً يتم تناولها بعد الأكل.

نصيحتي الأخيرة لك هي أن تراجع نفسك/ وأن تقيم نفسك على أسس جديدة، وأعرف أيها الفاضل الكريم أن الخوف من كل شيء في هذه الدنيا يمكن أن يتم التخلص منه من خلال الخوف من الله تعالى، وأنا متأكد أنك على بصيرة بهذا الموضوع/ وأنت في بدايات شبابك/ وأمامك فرصة عظيمة لكي تستفيد من قواك البدنية والجسدية والنفسية، أنهض بنفسك، أرفع همتك.

وللمزيد طالع العلاج السلوكي للمخاوف: ( 262026 - 262698 - 263579 - 265121 )

وأسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً