الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من الممكن إعادة إنتاج بويضات مجددا بأخذ الأدوية والمنشطات؟
رقم الإستشارة: 2131180

37493 0 762

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

عمري 24 سنة, وأنا متزوجة منذ أربعة أشهر, أعاني من مشاكل في الدورة الشهرية منذ البلوغ, مع العلم أني بلغت بعمر الثانية عشر, وعملت تحليل الكروموسومات وطلع طبيعيا, منذ 4 سنوات وأنا أعاني من تضخم الغدة النخامية بسبب ارتفاع هرمون الحليب, واستعملت حبوب ال (Dostanix) والدورة لا تأتي إلا بدواء (الدوفاستون), أو (البوجروليتون), وأنا أتناول هذه الأدوية منذ 4 سنين.

هرمون ال(FSH) دائما متغير؛ حيث يصل إلى (78) و(24) وأحيانا (12), لكنه غير ثابت (النسبة الطبيعية في المختبر من3.50 إلى 12.50)

عملت فحص ال(AMH) ثلاث مرات, في المرة الأولى كانت النسبة 3:10, والمرة الثانية كانت 0.14, والمرة الثالثة كانت 0.98, (النسبة الطبيعية في المختبر من 2 - 6.8), مع العلم أن الفترة بين الفحص الأول والأخير كانت شهرين.

سؤالي هو: هل من الممكن إعادة إنتاج بويضات مجددا بأخذ الأدوية والمنشطات؟ حيث إني آخذ الآن(Dhea25).
وهل احتمالية حدوث حمل موجودة؟
وهل مع نزول الوزن من الممكن أن يتحسن التبويض عندي؟

مع أدوية الهرمون ازداد وزني بشكل خيالي؛ حيث وصلت إلى 148 كيلو, وطولي 170,
وأنا الآن أمشي على حمية وأصبح وزني 136, خلال 3 أسابيع.

أرجوكم أفيدوني.

يا رب ارزقني الذرية الصالحة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rodeen حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن التحاليل عندك تظهر وجود حالة قصور في المبيض, ومع وجود ورم في النخامة يفرز هرمون الحليب؛ فهذا يشكل عاملا سلبيا آخر يؤثر على عمل المبيض.

في مثل هذه الحالة يجب أولا التأكد من علاج الورم بشكل صحيح, ويجب ضبط مستوى هرمون الحليب ليكون في المستوى الطبيعي.

وبعد استقرار الحالة يمكن تحري مخزون المبيض؛ وذلك عن طريق عمل تحليل لمخزون المبيض, وفيه يتم قياس(fsh) في اليوم الثاني من الدورة, ثم يتم إعطاء الكلوميد حبتين يوميا مدة خمسة أيام, وفي اليوم التاسع يتم إعادة عمل ال (fsh), فإن بقي مرتفعا فوق الحد المقبول, فهذا يدل على عدم وجود استجابة, وعلى عدم وجود مخزون في المبيض, لكن إن انخفض ال (fsh) فهنا قد يحدث استجابة, وتتطور بويضات -بإذن الله-.

إذا تبين بأن الهرمون قد انخفض عند إعطاء الكلوميد, فهنا يمكن القول بوجود مخزون واحتمال أن يحدث تبويض فيما بعد, ولذلك يمكن عمل تجربة لتنشيط المبيض بحيث يفصل البروتوكول العلاجي حسب حالتك الطبية, وحسب وزنك.

إن الوزن عامل مهم جدا في عمل المبيض, وفي الاستجابة للعلاج , وقد تبين بأن زيادة الوزن تقلل كثيرا من استجابة السيدة للأدوية, وتقلل حتى من احتمال تعشيش الحمل في حال حدوثه, لذلك أنصحك بالاستمرار في الحمية, والالتزام بها, فوزنك يعتبر زائدا جدا عن الحد المقبول.

نسأل الله عز وجل أن يرزقك بما تقر به عينك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً