الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجي إنسان غير مبالٍ وغير مكترث بأحد ... فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2131312

4405 0 397

السؤال

أنا امرأة متزوجة منذ 4 سنوات، مشكلتي تتمثل في بعدي عن زوجي، حيث إني أصبحت أفتعل المشاكل بسبب أو بغير سبب، أرفض أن أعطيه حقوقه الزوجية، وإن فعلت ذلك فإنه رغما عني.

مشكلتي معه أنه إنسان لا مبالٍ، لا يهمه أي شيء، يتصرف كما يشاء غير مكترث بأحد، تحدثت معه مرات عديدة, ولم يتغير شيء.

أريد أن أجد حلا لأن حياتي معه أصبحت لا تطاق.

جزكم الله خيرا, وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ om jassem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فمرحبًا بك -أختنا الكريمة- في موقعك استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى أن يصلح ما بينك وزوجك، وأن يديم الألفة بينكما.

نصيحتنا لك -أيتها الكريمة- أن تحاولي وسعك تغيير نظرتك لحياتك مع زوجك، فإن الحياة تبدو جميلة إذا تلمست فيها مواطن الجمال، وبحثت عن الإيجابيات فيها، ونحن على ثقة بأنك ستجدين الشيء الكثير في حياتك مع زوجك مما يدعوك إلى الفرح والسرور بدلا عن هذه الكآبة التي تشعرين بها؛ فإن الحياة تبدو جميلة إذا كانت النفس التي تنظر إليها كذلك.

ونحن نتمنى -أيتها الكريمة- أن لا تسمحي للشيطان أن يوصل إلى قلبك مشاعر الحزن والكآبة, ومحاولة تنفيرك عن زوجك, واختلاق بعض الأوهام، أو محاولة تضخيم بعض العيوب الموجودة في الزوج؛ فإن أقصى ما يتمناه الشيطان إفساد المودة والمحبة بين الزوجين، وتفريق الأسر بعد قيامها.

وأنت بلا شك -أيتها الكريمة- إذا بحثت عن الجوانب الإيجابية والصفات الحميدة في زوجك بهدوء وإنصاف ستجدين الشيء الكثير مما يدعوك إلى حب هذا الزوج, وإنصافه, والقيام بحقوقه.

وهذه وصية النبي - صلى الله عليه وسلم – فقد أوصى الرجل حين يملّ الزوجة, ويُبغض فيها بعض الصفات، أوصاه عليه الصلاة والسلام أن ينظر إلى الجوانب الحسنة, والصفات الحميدة, والأخلاق الإيجابية في الزوجة، وذاك سيدعوه إلى حبها، فقال عليه الصلاة والسلام: (لا يفرك – أي لا يبغض – مؤمن مؤمنة، إن كره منها خُلقًا رضي منها آخر), وهي الوصية بذاتها التي ينبغي أن تعملي بها -أيتها الكريمة-.

فحاولي أن تجلسي مع نفسك جلسة هدوء بعيدًا عن توتر الأعصاب, وانفعال النفس، وتجمعي كل الصفات الطيبة في زوجك في ورقة أمامك، وستجدين أنك تقفين أمام صفات كثيرة.

قد يكون في الزوج بعض التقصير، لكن ليس العلاج لهذه المشكلة هو ما وقعت فيه من إحداث المشكلات بينك وبينه, أو التقصير في حقوقه الزوجية؛ فإن هذا مما لا يحل لك.

فنصيحتنا لك -أيتها الكريمة- أن تحاولي معالجة ما تجدينه من زوجك من لا مبالاة -إذا كان هذه حقيقة وليس مجرد توهم منك- بأن تبادري أنت زوجك بالاعتناء به, والاهتمام بحاجاته النفسية, وغيرها، وحاولي أنت أن تبدئيه بالكلمات التي تعبر عن الحب والعاطفة، وستجدينه يبادلك نفس المشاعر، ويهديك نفس الكلمات، وبهذا تكسبين زوجك, وتحافظين على بيتك, وتقضين على هذه النفسية المتوترة التي تعيشين بها في أيامك هذه.

نسأل الله تعالى أن ييسر لك الخير, وأن يصلح ما بينك وزوجك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً