الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أستعيد ثقة زوجتي بي بعد أن اكتشفت محادثتي لنساء أجنبيات؟
رقم الإستشارة: 2131448

10900 0 379

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أنا أعيش حالة نفسية صعبة جدا بسبب المشاكل مع زوجتي, والسبب كله أنا وليست هي، فقد أغواني الشيطان -عليه لعنة الله- ودخلت في علاقات مع نساء عبر النت, وبدأت الأمور تتطور, وكنت في داخلي غير مرتاح, وضميري يؤنبني دائما إلى أن فضحني الله, واكتشفت زوجتي كل شيء, وفي النهاية صارحتها بعد أن حاولت إخفاء الأمور من أجل استقرار الأسرة, فنحن لنا ولدان أعمارهما 7 و5 سنوات.

علما أن زوجتي تحبني وأحبها, وتغار علي كثيرا, وكل المشاكل صدرت مني.

النتيجة أن زوجتي جاءتها صدمة نفسية كبيرة, وقد عبرت لها عن ندمي الشديد عدة مرات, ومازلت كذلك, ولكنها لم تعد تتصرف معي بطريقة عادية, وطلبت الانفصال, ورفضت, وطلبت الطلاق, ورفضت؛ لأني أحبها, ولا أريد تشتيت الأسرة.

دخلت في مرحلة اكتئاب حاد, وكنت أدعو الله دائما في صلواتي بالهداية والثبات لي ولها, وأن يلين الله قلبها, ويجمع شملنا.

حقيقة أنا نادم جدا على ما حصل, وأدعو الله دائما أن يغفر لي, ويتجاوز عني, وأنا قد تبت توبة نصوحا, والله يعلم ما في القلوب, ولكن زوجتي لم تعد تصدقني نهائيا في أي شيء .

لقد مسحت كل مواقع التواصل الاجتماعي القديمة, ولكنها قالت لي: إن ذلك غير صحيح, وأني مازلت أحن للماضي مع أولئك البنات, وأني غيرت كلمات السر فقط.

للعلم: أنا أعيش في غربة عن العائلة, ونتواصل عبر الهاتف فقط, ويشهد الله على صدق كلامي,ونيتي في التوبة لوجه الله فقط.

أريد مساعدتكم, كيف أستعيد ثقتها بي وإرجاعها لحالتها الطبيعية؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو فراس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت, وعن أي موضوع، ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يغفر ذنبك، وأن يستر عيبك، وأن يتجاوز عن سيئاتك، وأن يصلح ما بينك وبين زوجتك، وأن يعيد إليها حسن الثقة فيك وحسن الظن بك، وأن يصرف عن قلبها هذه الهواجس, وتلك الشكوك التي باتت تؤرقك وتؤرقها, وأدت بها إلى دخول في مرحلة اكتئاب شديد.

وبخصوص ما ورد برسالتك فإنه مما لا شك فيه أن المرأة الصادقة في حبها لزوجها ما إن ترى أنه بدأ يلتفت إلى غيرها إلا وتشعر بصدمة عظيمة؛ لأنها ما كانت تتوقع أبدًا أن يُقابل زوجها محبتها له وإخلاصها له بهذا النكران, والنظر إلى غيرها, حتى وإن كان زواجًا طبيعيًا؛ فالمرأة المحبة لزوجها, الراغبة فيه, الغيّورة عليه, الحريصة على إسعاده، تشعر بإهانة عظيمة عندما ترى أن زوجها يلتفت إلى غيرها، بصرف النظر عن كون هذا الالتفات شرعيًا أو غير شرعي، وعندما علمت زوجتك بما تفعله فمما لا شك فيه أنك قد كسرت نفسها, وحطمتها, وأدخلتها فعلاً في مرحلة من انعدام الاتزان، حتى إنه ترتب على ذلك دخولها في حالة الاكتئاب الشديد، وكذلك أيضًا طلبها للانفصال, والطلاق أكثر من مرة، إلا أنك كنت حريصًا على عدم وقوع ذلك؛ لأنك تحبها, ولا تريد أن تتشتت الأسرة.

أقول لك -بارك الله فيك (أخي الكريم)-: إذا كنت صادقًا في توبتك إلى الله تبارك وتعالى, وصادقًا في تركك للمعاصي من أجل الله تعالى, وحياء منه سبحانه، فثق وتأكد من أن الله تبارك وتعالى بعلمه بصدق توبتك سوف يصلح لك قلب امرأتك، ولذلك أوصيك فعلاً بالاجتهاد في التوبة الصادقة النصوح، وأن تكون حريصًا على أن لا ترجع إلى الوراء بحال من الأحوال؛ لأن ما حدث لك إنما هو من العقوبة الربانية التي عجل الله لك بها في الدنيا.

فعليك -أخي الكريم الفاضل- أن تتوقف عن ذلك من أجل الله تبارك وتعالى، وأن تترك هذا الأمر حياء من الله تبارك وتعالى وحده، وعليك بالتوجه إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء, والإلحاح عليه سبحانه أن يصلح الله بينك وبين زوجك، واجتهد -بارك الله فيك- في الإحسان إليها وإكرامها، واصبر على تهديداتها وتصرفاتها التي قد تكون مزعجة؛ لأن هذا من حقها إلى حد ما؛ لأنك قد أحدثت في قلبها جُرحًا غائرًا قد لا يلتئم إلى أن تموت.

وعليك -كما ذكرت- بتلك الأسباب، واحرص على إكرامها, والإحسان إليها بالهدايا والكلام الطيب، وتواصل معها بصفة موسعة ومطولة أكثر من ذي قبل، حتى تشعر فعلاً بأنك قد رجعت إليها, وأنك أصبحت ملكًا لها, وأنه لا يشاركها فيك أحد، وأعتقد أننا بذلك سوف نصل -إن شاء الله تعالى- إلى تجاوز هذه المرحلة بأقل قدر ممكن من الخسائر، ومن الممكن -بإذن الله تعالى- بصدق توبتك, ودعائك إلى الله تعالى, وإلحاحك عليه, مع البكاء, وإكرامك لزوجك, أن تتجاوز هذه المحنة, وأن تعود المياه إلى مجاريها، وإني أدعو الله تبارك وتعالى أن يعينك على ذلك، وأن يعين زوجتك على التخلص من تلك السلبيات، وأن يجعلكما من سعداء الدنيا والآخرة، إنه جواد كريم, هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ياسين

    سلام عليكم انا لي زوجة احبها كثير و هي تريد الفراق عني

  • فرنسا نورالدين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان لدي نفس المشكل ، شكرا لاجبتكم ، ارجوا منكم الدعاء لي جزاكم الله خيرا

  • العراق لميس

    نفس المشكله انقذوني

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: