الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتلة بالثدي الأيمن من الداخل، ما هذه الحالة، وهل تؤثر على زواجي؟
رقم الإستشارة: 2132950

7575 0 329

السؤال

أبلغ من العمر27 عاما، وقبل سنة لاحظت وجود كتلة بالثدي الأيمن من الجهة الداخلية تمتد من الهالة، وحتى عظم القص، وبعد فترة 6 أشهر بدأت تصغر بالحجم حتى أصبحت كتلة 3سم تقريبا، وهي كتلة غير مؤلمة، وتتحرك تحت الجلد عند الضغط عليها، ويختلف حجمها بالأيام 13-14-15 ثم تصغر خلال فترة الدورة، وبعد أسبوع مع وجود احمرار خفيف بالجلد مكانها.

الرجاء الإفادة عن هذه الحالة، وهل تؤثر على زواجي القريب.

وشكرا جزيلا لجهودكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rana حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أن المعلومات الواردة في رسالتك توحي بأن الكتلة هي عبارة عن كتلة سليمة, إن شاء الله, فالكتلة قد صغرت بالحجم عما كانت عليه عند ظهورها, وهي تكبر في أيام معينة في الدورة ( وهي أيام التبويض), وكذلك بالإمكان تحريكها تحت الجلد, وكل هذه المواصفات تدل على أنها كتلة سليمة بإذن الله.

لكن ياعزيزتي، ورغم كل هذه الموجودات التي توحي بسلامة الكتلة, إلا أنه يجب وضع تشخيص أكيد للحالة, ولا يجب الركون إلى الاحتمالات.

فالاحتمالات كثيرة منها أن تكون عبارة عن كتلة ناتجة عن تورم في غدد الحليب, أو كتلة دهنية, أو كتلة أنسجة متليفة, أو خراجة, واحتمالات أخرى لا مجال لذكرها هنا.

وبشكل عام أن الاحتمال الغالب هو أن تكون عبارة عن كتلة سليمة إن شاء الله, ففي مثل عمرك يكون احتمال حدوث أورام خبيثة لا قدر الله هو احتمال نادر, ولكنه ليس مستحيل بالطبع , ولذلك فإنني أرى ضرورة عدم إهمال الحالة، بل يجب وضع تشخيص صحيح ومؤكد للحالة, وهذا لا يتم إلا عن طريق عمل تصوير ظليل للثدي وتصوير تلفزيوني, وهو ما يجب عليك عمله الآن, فإن تعذر الوصول إلى تشخيص نهائي من خلال التصوير, فيجب حينها أن يتم سحب عينة من هذه الكتلة عن طريق إبرة رفيعة جدا وفحص محتوياتها في المختبر النسجي.

بهذه الطريقة و بعد وضع التشخيص الصحيح, يمكن وضع الخطة العلاجية, لذلك أنصحك ـ ياعزيزتي ـ بضرورة مراجعة الطبيبة المختصة لعمل التصوير للثدي، فهذه هي الخطوة الأولى.

مهما كانت طبيعة الكتلة، ومهما كان الإجراء اللازم لعلاجها، فهي لن تؤثر على الزواج، ولن تؤثر على الحمل والولادة بإذن الله.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً