الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الالتهابات في الصدر هل هي ربو أم مرض رئوي؟
رقم الإستشارة: 2133202

16594 0 444

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في البداية: أود أن أشكر الموقع على المعلومات القيمة، وبالأخص الاستشارات الطبية، ونسأل الله أن يجازي القائمين عليه خير الجزاء.

أستاذي العزيز: أنا شاب أبلغ من العمر31 سنة، لكني أعاني من مشكلة التهابات في الصدر منذ أكثر من عامين.

ذهبت إلى أكثر من طبيب, وأجريت لي الفحوصات اللازمة، فأحدهم قال بأني أعاني من التهابات مزمنة في الرئتين، والآخر قال: إن لديّ تحسسًا وإني مصاب ببداية ربو، وكلاهما أعطوني مضادات حيوية وإبرًا، وكنت أشعر بعدها بتحسن بسيط، لكن المشكلة تكمن عند تعرضي لأبسط برودة، حتى في شدة الحر، سواء في المنزل, أو خارجه, فأحس مباشرة بألم في صدري دون بقية أجزاء الجسم، مع أن الآخرين لا يشعرون بهذه البرودة؛ لذلك أضطر إلى لبس أكثر من (بجامتين) في الصيف، وأكثر من ذلك في فصل الشتاء؛ تفاديًا لبرودة تؤدي إلى هذا الألم، مع العلم أن هذه البرودة ليست إلا في صدري فقط، ولم أكن أشعر بأي برودة وألم من قبل، وكنت أرتدي ملابس عادية مثل الآخرين، كما أنني لست بمدخن.

ولكني أقول صادقاً: قد بدأت تساورني الريبة والشك في نوع الالتهاب, وعدم فاعلية الأدوية معه، خصوصًا بعد أن قرأت أن التهاب الرئة يصاحبه ارتفاع درجة الحرارة, أما أنا فبرودة.

على العموم: أتمنى أن أتلقى ردًّا على هذه الاستشارة, وأن تفيدوني عن طبيعة المرض بالضبط، هل هو التهاب رئيتن أم ربو أم ماذا؟
وما هو العلاج الذي سيقضي على الألم تمامًا, وأعود إلى حالتي السابقة, وأتخلص من الكم الكبير من الملابس فوق صدري؟

وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ناصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت تقول: إن الأطباء أخبروك أن عندك التهابًا في الرئة، إلا أن ما ذكرت من أعراض هي آلام في الصدر مع التعرض لبرد، ولم تذكر أي سعال, أو بلغم, أو ارتفاع درجة الحرارة، وهذه هي أعراض التهاب الرئتين.

فإن كان الذي تشعر به هو ألم, دون أن يكون هناك ارتفاع في درجة الحرارة, ودون وجود بلغم, وسعال، فهذا ليس التهاب رئتين؛ فإن التهاب الرئتين تكون أعراضه ما تم ذكره، وتكون مستمرة لمدة ثلاثة أشهر كل سنة على الأقل, ولمدة سنتين.

هناك ما يسمى الربو المتسبب بالبرودة، فعندما يتعرض المريض للبرودة يشعر بالضيق في النفس، ويكون هناك ازرقاق في الشفاه, والجلد.

فإن لم يكن هناك هذه الأعراض فعلى الأكثر أن سبب الألم هو تقلص عضلات الصدر.

ويجب أن يتم فحصك من قبل طبيب مختص بالصدر أثناء الهجمة لكي يستمع إلى الصدر، فإن كان هناك ربو فسيسمع الطبيب صفيرًا في الصدر بسبب تضيق القصبات، وهذا يشخِّص الربو, إما إن لم يكن هناك أي أصوات في الصدر, وكان هناك ألم عند تلمس عضلات الصدر؛ فإن السبب يكون هو تقلص عضلات الظهر، وعليك بتجنب البرودة ما أمكن؛ لأن هذا يعني أن جسمك حساس للبرودة، وعليك بتدفئة جسمك أوقات البرودة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً