الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم لخطبتي شاب متزوج، وأحببته، فهل أقبل به أم أرفضه؟
رقم الإستشارة: 2133374

5870 0 446

السؤال

أنا فتاة ما عندي أي مشكلة، لكن قبل 3 أشهر، تقدم شاب لخطبتي، ووافقت بدون أي سبب، ثم ندمت على ذلك؛ لأني سمعت أنه متزوج، والآن أحبه!

ما أدري ما هذه الحالة؟ وماذا أعمل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ nina حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأهلا بك أختنا الفاضلة في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يحفظك، وأن يرعاك، وأن يقدر لك الخير حيث كان وأن يرضيك به.

أختنا الفاضلة: إن المرء يعيش في حياته والله قد كتب عليه كل أمر وقع فيه، فالأمور مقدرة ومكتوبة، والعبد لا يعلم الخير أين.

ولذلك وجب علينا التسليم لله عز وجل فالله أعلم سبحانه بما يصلحنا وما ينفعنا، وما هو خير لنا، وما هو شر لنا، وقد قال سبحانه {وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ} فمن أدراك أيتها الفاضلة أن هذا الذي تزوج خير لك، ربما كان خيرا لغيره، وشرا لك، وربما كان حدث أمر يحدث عظيما فرفعه الله ووقاك هذا الشر.

إن ما شعرت به أيتها الفاضلة ليست محبة، وإنما هو تحزين الشيطان لك كما قال تعالى {إِنَّمَا النَّجْوَى مِنْ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شيئا إلا بإذن الله} فلا تلتفتي إلى ذلك وأوثقي حبالك بالله عز وجل، وكوني على يقين بأن هذا هو خير لك، ولعل الله قد ادخر لك في علمه من هو خير لك منه.

وأخيرا أيتها الفاضلة نتمنى عليك عدة أمور حتى تخرجي من هذا الأمر:

1- الإيمان بالقضاء والقدر والتصديق التام بأن قضاء الله وقدره الواقع عليك هو خير لك.

2- كثرة الدعاء لله عز وجل والاحتماء به، فالله ناصر من تمسك به واقترب، ومجيب من دعاه.

3- الاستخارة قبل أي فعل أمر علمنا إياه النبي صلى الله عليه وسلم، فلا تتغافلي عنه.

وللمزيد من الفائدة طالع حول تقوية الإيمان والرضا بالقدر: 278495 - 2110600.

إن دواءك أيتها الفاضلة في التسليم لله عز وجل، وفي الإيمان بقضاء الله وقدره الغالب، وليس في شيء آخر، فأبعدي عنك وساوس الشيطان عسى الله أن يرزقك زوجا صالحا برا تقيا نقيا تسعدين معه في دنياك وآخراك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية عبدالرحمن العنزي

    أسأل الله ان يهب لك الخيرة في أمرك ..

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: