الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندي مشكلة التبول اللاإرادي، أثناء النوم! ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2136636

12655 0 415

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب أبلغ من العمر 29عاماً، ومقبل على الزواج، عندي مشكلة التبول اللاإرادي، أثناء النوم! وأريد أن أنتهي من هذه المشكلة، وقد لاحظت أن هذه الحالة بعد الإرهاق الشديد أو حالات انشغال عقلي بأي موضوع.

كذلك الاحتلام لا يأتي باستمرار! فمن الممكن أن لا يأتي لمدة سنة، وممكن أن تأتي في أسبوع واحد من 5 إلى 6 مرات، فهل من علاج؟ مع العلم أني أكبر أخواتي، ولا أحد منهم عنده المشكلة، ماذا أفعل؟

أفيدوني أثابكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

هذا ما يسمى بالتبول اللاإرادي الثانوي الظرفي، وهو في الغالب لا يكون ناتجاً من أي علة عضوية رئيسية، لكن يفضل أن تقوم بإجراء فحص للبول للتأكد من عدم وجود التهابات، وإذا وجدت هذه الالتهاب يجب أن تعالج، الخطوات هي:

أولاً: أن تحاول أن تمسك وتحرص على البول أثناء النهار، وذلك حتى تعطي فرصة للمثانة لتزداد حجمها لاستيعاب البول، وفي نفس الوقت تقوى محابس البول التي هي في أعلى السبيل هذا مفيد جداً.

ثانياً: يجب أن تمارس تمارين الرياضة خاصة التمارين التي تقوي عضلات البطن.

ثالثاً: تجنب شرب الشاي والقهوة، وكل المدررات بعد الساعة السادسة مساء .

رابعاً: قبل الذهاب إلى الفراش للنوم ليلاً يجب أن تذهب إلى الحمام وتفرغ مثانتك تماماً، يجب أن تدفع حتى تنزل أخر القطرات من البول، كن حريصاً أيضا على أذكار النوم فهي إن شاء الله فيها خير كثير لك.

تجنب الانفعالات السلبية، وحاول دائماً أن تكون إيجابياً في تفكيرك، وهنالك دواء يسير يعرف باسم تفرانيل، هذا الدواء ممتاز جداً لعلاج البول اللاإرادي، ومزيل للقلق، ومحسن للمزاج، فأسأل الله أن ينفعك به.

الدواء في ذات الوقت سليم وغير مكلف من الناحية المادية، أنت محتاج للتفرانيل بجرعة (25) مليجرام، تناولها ليلاً لمدة شهر، وبعد ذلك اجعلها (50) مليجراماً وتناوله بمعدل (25) مليجراماً صباحاً و(25) مليجرام مساءً لمدة شهرين، ثم اجعلها (25) مليجراماً مساءً لمدة ثلاثة أشهر ثم اجعلها (25) مليجراماً يوماً بعد يوم في المساء لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

أسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد وأن يتم لك الزواج إن شاء الله على خير وبركة.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: