ماذا أفعل لحماية زوجتي من الحسد - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا أفعل لحماية زوجتي من الحسد؟
رقم الإستشارة: 2137538

5631 0 380

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقد تزوجت منذ تسعة أشهر، أحب زوجتي جدا، وأحترمها، كما أنها تحترمني وتقدرني، المشكلة تكمن في زوجات إخوتي اللواتي يؤذينها بسبب درجة الاتفاق بيني وبينها.

زوجتي متعلمة ومثقفة، وهن لسن كذلك، هذا الأمر يسبب لنا الإزعاج في البيت، حتى أني بت أخاف عليها من الحسد، ما العمل برأيكم؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو جعفر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولا: نبارك لكما هذا التوافق الزواجي الرائع بينكما، ونسأل الله أن يديم عليكما المودة والألفة.

ثانيا: حسب توصيفك من وجود إزعاج من زوجات إخوتك لك ولزوجتك، فيما يظن أنه حسد منهن لكما؛ هذا أمر وارد، ويقع كثيرا بين الأقارب، والحسد موجود في طبع بني آدم، غير أن الكريم يخفيه، واللئيم يبديه كما قال الحكماء.

ثالثا: لعلاج هذه الظاهرة ينبغي أن تسيرا في خطين متوازيين:

الأول: خط الحفاظ على ما أنتما عليه من المودة والتآلف، وألا يتأثر حصن المودة والتآلف بزوابع وأعاصير الإشاعات المغرضة.

الثاني: خط الدفاع عن حصن المودة والتآلف، من كل ما يمكن أن يؤثر عليه من كلام أو حسد من الآخرين، ومن ذلك المحافظة على الأذكار.

ومع كل ذلك ينبغي أن يتم التعامل مع زوجات إخوانك بالحكمة واللطف والصبر، لعل ذلك يكون سببا في تغيير نفوسهن إلى الخير، فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو إليه قرابته وإساءتهم إليه، فنصحه النبي الكريم بالصبر والتحمل وقال له : (فكأنما تسفهم المل) أي تطعمهم الرماد الحار، إذا كنت على صفتك التي ذكرتها من الصبر عليهم والحلم عنهم وصلتهم.

ولا تنس أن النفس مجبولة على من أحسن إليها، فما دمتم في بيت واحد فتحلّ بهذه الصفات الطيبة درءا للحسد.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: